النساء أكثر تكتما على المعاناة من قلة النوم

الخميس 2016/03/03
قلة النوم أصبحت مشكلة تفرض نفسها على واقع المرأة

كشفت دراسة أميركية حديثة عن أن ما يقرب من نصف النساء محرومات من النوم ويعانين من الأرق والنوم المتقطع، غير أن أغلبيتهن يعانين في صمت دون شكوى من ذلك.

ومع ارتفاع معدلات القلق والتوتر وتزايد ضغوط الحياة، أصبح هناك عدد كبير من النساء يعانين من اضطرابات النوم المختلفة وعدم القدرة على النوم بشكل صحي ومنتظم، ما جعله مشكلة تفرض نفسها على واقع المرأة، والتي تعود أسبابها إلى المشاكل اليومية وضغوطات الحياة، ما قد يصيب المرأة باضطرابات نفسية تؤثر على قدرتها على النوم، إلى جانب اضطرابات بيولوجية تصاحبها في فترات معينة.

وكانت دراسة بريطانية أجرتها جامعة أكسفورد، قد أفادت سابقا أن الكثير من النساء المحرومات من النوم لا يطلبن المشورة الطبية لأنهن يعتقدن أن الأمر لا يعدو أن يكون من الآثار الجانبية للتقدم في السن، إذ أن النوم يعتبر مشكلة للنساء مع اقترابهن من سن اليأس، ويمكن أن تؤدي التغييرات في مستويات الهرمونات إلى التعرق الليلي والتغيرات في المزاج وإلى صعوبة في النوم.

وقد شملت هذه الدراسة ما يقرب من 4100 شخص من البالغين، وكانت النتائج على نحو أن 46 بالمئة من النساء يواجهن صعوبة في النوم، مقارنة مع 36 بالمئة من الرجال يواجهون تلك المشكلة، وأن النساء أكثر عرضة للاستيقاظ أثناء الليل بنسبة 36 بالمئة.

وأشار الباحثون إلى أن امرأة واحدة من بين كل 6 نساء لديها مشكلة في النوم، حيث يقول البروفيسور جون سترادلينج، أستاذ أمراض النوم بجامعة أكسفورد والمشرف على الدراسة: إنه في كثير من الأحيان تعتقد النساء أن الشعور بالإرهاق ناتج عن ضغوط الحياة، في حين أنه يمكن أن يكون شيئا أكثر خطورة، لافتا إلى أن ترك هذه الحالة دون علاج يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية أكثر خطورة مثل السكتة الدماغية أو الأزمة القلبية، هذا بالإضافة إلى الاكتئاب وآلام الصداع.

21