النساء الأردنيات يجهلن مخاطر العمليات القيصرية

الخميس 2017/07/13
خطر الموت يتضاعف في الولادات القيصرية

عمان - حذرت جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن”، من الارتفاع المستمر لنسبة الولادات القيصرية في المستشفيات الأردنية، وأشارت إلى أن التقرير الإحصائي السنوي لعام 2016 والصادر عن وزارة الصحة الأردنية كشف أن عدد الولادات التي تمت في مستشفيات وزارة الصحة في مختلف محافظات المملكة لعام 2016 بلغت 72168 حالة ولادة منها 19670 حالة ولادة قيصرية وبنسبة 27.2 بالمئة من مجموع الولادات.

وأضافت جمعية “تضامن” أن الولادات القيصرية داخل مستشفيات وزارة الصحة ارتفعت بمعدل 0.4 بالمئة عن عام 2015، علما بأن حالات الولادة داخل مستشفيات الحكومة تشهد تراجعا منذ عام 2014، فيما تشهد نسبة الولادات القيصرية ارتفاعا بمعدل 25.7 بالمئة من مجموع الولادات.

وقالت “تضامن” إن كتاب “الأردن بالأرقام لعام 2016” والصادر عن دائرة الإحصاءات العامة كشف تسجيل 197.8 ألف حالة ولادة خلال عام 2016 مما يعني وجود 125632 حالة ولادة خارج مستشفيات وزارة الصحة.

وأكدت أن الولادات داخل مستشفيات وزارة الصحة تشكل 36.4 بالمئة من مجموع الولادات في المملكة، وكانت أكثر الولادات في مستشفى البشير بواقع 15103 ولادة وتلاه مستشفى الأميرة بديعة بواقع 9095 ولادة ومن ثم مستشفى الزرقاء بواقع 5835 ولادة.

ولاحظت أن أعلى نسبة ولادات قيصرية في المستشفيات الحكومية لعام 2016 تمت في مستشفى الأميرة بديعة حيث بلغت 42.6 بالمئة (3883 ولادة قيصرية من مجموع الولادات البالغ 9095 ولادة)، تلاه مستشفى البشير بنسبة 32.8 بالمئة (4956 ولادة قيصرية من 15103 ولادات)، ومن ثم مستشفى الزرقاء بنسبة 25.6 بالمئة (1499 ولادة قيصرية من 5835 ولادة)، وأقلها في مستشفى الرويشد بنسبة بلغت 3.4 بالمئة (8 ولادات قيصرية من مجموع الولادات البالغ 234 ولادة).

وأوصت منظمة الصحة العالمية بعدم اللجوء إلى الولادة القيصرية إلا في حالات الضرورة الطبية، مشيرة إلى وجود توجه عالمي قد يكون على مستوى وبائي لإجراء العمليات القيصرية والتي تعمل في أغلب الأحيان لصالح الأطباء تسهيلا لحياتهم حيث تكون مواعيد الولادة مخططا لها مسبقا وفي الأوقات التي تناسبهم.

وأشارت المنظمة إلى أن المعدل الطبيعي لحالات الولادة القيصرية يجب أن يتراوح ما بين 10 و15 بالمئة من مجموع الولادات، وإن تجاوز هذه المعدلات فقد يؤكد على أن الكثير منها يتم دون حاجة أو ضرورة طبية.

وتؤكد “تضامن” أن النساء الحوامل لا يعرفن تماما المخاطر المتعلقة بإجراء العمليات القيصرية على حياتهن وحياة أطفالهن خاصة إذا كن يرغبن في إنجاب المزيد من الأطفال في المستقبل، وغالبا ما يستمعن لرأي الأطباء عندما يتعلق الأمر بقرار إجراء عملية قيصرية. علما بأن خطر الموت في الولادات القيصرية هو 13 لكل 100 ألف ولادة وفي الولادات الطبيعية 3.5 لكل 100 ألف ولادة في الدول المتقدمة.

21