النساء يرفعن أصواتهن عاليا ويطالبن بالتغيير

انتهاك حقوق المرأة في الدول التي تشهد نزاعات مسلحة مثل اليمن وسوريا والعراق يتفاقم حيث تعيش المرأة وضعا مأساويا يسلب منها أبسط حقوقها.
الخميس 2018/03/08
صوت مؤثر

أسى الغربة ومحنة اللجو

تستقبل اللاجئات السوريات اليوم العالمي للمرأة، بهموم تختزل معاناة شعب وقلوب مكلومة من فقدان الأحبة وعيون دامعة، تستقبلن يوما يضاف إلى يوميات الأزمة الدامية التي تهزّ بلادهن منذ سنوات، وتشتد فيه آلامهن التي تتقاطع عندها مرارة الفقدان بأسى الغربة ومحنة اللجوء. إحداثيات مريرة ويوميات مثقلة بمشاهد القتل والدمار، وبأخبار الموت التي تطرق بابهن في كل لحظة لتخبرهن بفقدان عزيز لتفجر الألم في أعماقهن من جديد، ويغيب معه طعم الحياة والاحتفالات.

استمرار محاولات التهميش والاستبعاد

قال المدير التنفيذي لجمعية معهد تضامن النساء الأردني منير ادعيبس، إن الاحتفال باليوم العالمي للمرأة فرصة لكل نساء العالم بمن فيهن النساء العربيات للوقوف على التقدم المحرز ومواجهة التحديات، خاصة في ظل استمرار محاولات التهميش والاستبعاد لهن، اضافة إلى أنه فرصة لتنفيذ نشاطات وفعاليات محلية للتأكيد وباستمرار على أن مكافحة جميع أشكال العنف ضد النساء وتمتعهن بكامل حقوقهن السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية من الوسائل الوحيدة للوصول إلى مجتمعات آمنة ومستقرة بدءا من الأسرة وانتهاء بتنمية شاملة ومستدامة لا تمييز فيها.

المساواة لا تحدث من تلقاء نفسها

حذرت وزيرة شؤون الأسرة والمرأة في ألمانيا كاتارينا بارلي من تعرض أوجه التقدم التي تم تحقيقها في المساواة بين النساء والرجال للخطر. وقالت بارلي بمناسبة يوم المرأة العالمي إن “المساواة لا تحدث من تلقاء نفسها. إننا نرى في المقابل أنه يتم التشكيك مجددا في أوجه التقدم التي يعتقد أنها مؤكدة”.

وشددت بارلي على ضرورة فعل المزيد من أجل تحقيق المساواة، لا سيما في سوق العمل، وقالت “إنني سعيدة بأننا قمنا بإعادة تقييم أخرى لمهن الرعاية والمهن الاجتماعية التي تعمل بها أغلب النساء خلال مفاوضات تشكيل الائتلاف الحاكم بألمانـيا”.

تزايد العنف الذكوري

 قررت نساء إسبانيا العاملات وربّات المنازل على حد السواء، الإضراب عن العمل في اليوم العالمي للمرأة، الخميس، وأعلنت الجماعات النسوية في بيان لها أن أكثر من ألف امرأة لقين مصرعهن خلال السنوات الـ14 الماضية، نتيجة تزايد العنف الذكوري، وأن النساء يتعرضن للتحرش الجنسي في الشوارع وأماكن العمل والترفيه.

21