النصرة تبايع داعش في البوكمال السورية

الخميس 2014/06/26
تنظيم داعش يتمدّد شرقي سوريا

دمشق- بايع فصيل جبهة النصرة في مدينة البوكمال السورية الواقعة على الحدود مع العراق تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” التي كان يقاتلها، منذ أيام خلت، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكر، أمس، المرصد الذي يتخذ من لندن مقره الرئيسي أن “فصيل جبهة النصرة في البوكمال المعروف بجنود الحق بايع ليل الثلاثاء الأربعاء الدولة الإسلامية في العراق والشام”، مشيرا إلى أن الاتفاق تم في منطقة ربيعة الحدودية مع العراق. وأكدت حسابات عائدة لمجموعات وعناصر في “الدولة الإسلامية في العراق والشام” على موقع “تويتر” الخبر.

ويسيطر تنظيم “داعش” على أجزاء كبيرة من شرق سوريا، وكان قد دخل منذ أشهر في صراع دام مع تشكيلات سورية معارضة في مقدمتها جبهة النصرة المنضوية تحت راية تنظيم القاعدة الأم.

وكتبت صفحة “ولاية حمص” الموالية للتنظيم الجهادي “بحمد الله دخلت مدينة البوكمال تحت سيطرة الدولة بدون قتال ولله الحمد، حيث بايع جنود جبهة الجولاني (في إشارة إلى زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني) الدولة الإسلامية في العراق والشام”. ونشر أبو حفص الأثري الموالي للدولة الإسلامية في العراق والشام على حسابه صورة لكل من عمر الشيشاني (قيادي في داعش) وأبو يوسف المصري (قيادي في النصرة) يتصافحان قرب مكتب، وبدا في الخلفية علم تنظيم “الدولة الإسلامية” الأسود وزهور وكرة أرضية.

واتسمت علاقة النصرة بتنظيم الدولة في وقت ليس بالبعيد بالعداء لأسباب اعتبرها المختصون في الجماعات الإسلامية تتصل بالمصالح الشخصية وصراع على النفوذ، حيث يعتبر أبوبكر البغدادي أن محمد الجولاني وهو أحد قياديي تنظيم داعش في العراق والذي كان أرسله في سنة 2012 لإنشاء فرع لـ”الدولة” في سوريا باعتبار إلمامه بالداخل السوري قد انقلب عليه.

وشهد الطرفان قتالا مريرا، مازال متواصلا في عدد من المناطق، أدّى إلى سقوط عشرات القتلى بين الجانبين،إلا ان ذلك لم يمنع من التحاق عناصر من النصرة بداعش في الفترة الأخيرة، وخاصة في صفوف «المهاجرين» بالنظر إلى أن جل المنتمين إلى النصرة هم سوريو الجنسية، وقد اتسمت علاقتهم بالأجانب بالفتور خلال الاشهر الماضية. وعزا ناشطون مبايعة فصيل النصرة تنظيم «الدولة الإسلامية» إلى التوترالكبير الذي طفا في المنطقة، مؤخرا، بين النصرة من جهة والفصائل المقاتلة في المعارضة السورية والعشائر من جهة أخرى.

4