النصرة تهدد بإعدام أسرى الجيش اللبناني

الأحد 2014/10/26
الجيش اللبناني يقتحم مواقع لمسلحي جبهة النصرة

بيروت- هددت جبهة النصرة الفرع السوري لتنظيم القاعدة باعدام جنود لبنانيين تحتجزهم رهائن لديها "خلال الساعات القادمة" ما لم يتوقف الجيش اللبناني عن القتال في طرابلس كبرى مدن شمال لبنان ضد اسلاميين مسلحين يعتقد انهم مرتبطون بها.

وقالت جبهة النصرة في بيان "نحذر الجيش اللبناني من التصعيد العسكري بحق أهل السنة في طرابلس ونطالبه بفك الحصار عنهم والبدء بالحل السلمي".

واضافت النصرة ان اذا لم يلب الجيش طلبها "فسنضطر خلال الساعات القادمة بالبدء بإنهاء ملف الأسرى العسكريين المحتجزين لدينا تدريجيا كونهم أسرى حرب"، مؤكدة ان "اول عمليّة اعدام بحق الأسرى ستكون الساعة 10 من صباح الأحد 2 محرم 1436هـ الموافق لـ 26/10/2014م".

واكدت جبهة النصر انه "عندها ستدفع كافة الطوائف في لبنان ثمن مشاركتهم للجيش اللبناني العميل لحزب اللات الإيراني بقتل أهل السنة".

وكان الجيش اللبناني قد أعلن السبت سيطرته على مناطق الاشتباكات في مدينة طرابلس وجوارها شمال لبنان، وخسر 6 عناصر بينهم رقيب وملازم في الاشتباكات التي اندلعت في المدينة مساء أمس الجمعة، وأوقف 20 عنصرا من الإرهابيين .

وقال بيان صادر عن قيادة الجيش اللبناني أنه "بنتيجة المواجهات التي خاضها الجيش ضد الجماعات الإرهابية في عدد من أحياء مدينة طرابلس وجوارها، تمكنت قوى الجيش من إحكام سيطرتها الكاملة على مناطق الزاهرية والأسواق القديمة ومحلة المحمرة في المنية".

وأضاف البيان أن قوى الجيش "أوقفت 20 عنصرا من الإرهابيين بعد أن فر الباقون منهم إلى خارج مناطق الاشتباكات، مخلفين وراءهم عددا من القتلى والمصابين، وكميات من الأسلحة والذخائر والأعتدة العسكرية المتنوعة".

وتابع البيان أن قوى الجيش تستمر " بتعزيز إجراءاتها الأمنية، وتعمل على مطاردة المسلحين الفارين لتوقيفهم".

وكانت اشتباكات اندلعت في مدينة طرابلس شمال لبنان ليل أمس الجمعة واستمرت حتى السبت بين الجيش اللبناني ومجموعات إرهابية مسلحة، واسفرت عن مقتل مدنيين اثنين وستة عسكريين وجرح 19شخصا بينهم 12 جنديا وضابطا .

لكن المعارك انتقلت الى حي باب التبانة السني في المدينة حيث لجأ المسلحون. كما تدور معارك عنيفة في بلدية بحنين على بعد عشرة كيلومترات شمال طرابلس. وقال الجيش ان ستة من جنوده قتلوا في طرابلس ومحيطها.

وتشهد مدينة طرابلس منذ الجمعة الماضي معارك عنيفة مازالت مستمرة حتى صباح اليوم بين مسلحين والجيش اللبناني أدت الى مقتل عدد من المسلحين والمدنيين والعسكريين.

وأدت معارك عرسال، التي استمرت 5 ايام إلى مقتل ما لا يقل عن 17 من عناصر الجيش اللبناني وجرح 86 آخرين، إضافة إلى خطف عدد منهم ومن القوى الأمن الداخلي.وأعدم تنظيم "داعش" اثنين من العسكريين المحتجزين ذبحا، وأعدمت "النصرة" عسكريا آخر برصاصة في الرأس.

1