النصر الإماراتي يعود إلى منصات التتويج

الأربعاء 2014/05/21
النصر الإماراتي يستعيد أمجاده

دبي - نجح فريق النصر الإماراتي في تحقيق إنجاز تاريخي، بتتويجه بطلا لمسابقة الأندية الخليجية لعام 2014، بعد فوزه الصعب على صحم العماني.

تمكن النصر الإماراتي من إحراز اللقب للمرة الأولى في تاريخه بعد فوزه الصعب على صحم العماني 2-1 في دبي ضمن المباراة النهائية من بطولة الأندية الخليجية التاسعة والعشرين لكرة القدم. وسجل السنغالي إبراهيما توريه والبرازيلي ليوناردو ليما هدفي النصر، ومحسن جوهر هدف صحم. وأبقى النصر على اللقب في الإمارات للعام الثاني على التوالي بعد أن توج به بني ياس في النسخة الماضية، كما أكد تفوق الأندية الإماراتية في السنوات الأخيرة بعدما نال الجزيرة لقب 2007 والوصل 2009 والشباب في عام 2011.

واستفاد النصر من إقامة المباراة النهائية على أرضه بعد قرار اللجنة المنظمة، أن يستضيف النهائي الفائز من مباراتيه مع النهضة العماني في نصف النهائي والتي حسمها لصالحه بعد تعادله ذهابا 1-1 وفوزه إيابا 2-1 في دبي، ليحرز اللقب الأول في تاريخ مشاركته بالمسابقة. وكان صحم أخرج الشباب الإماراتي من نصف النهائي بركلات الترجيح 5-4، بعدما تبادلا الفوز ذهابا وإيابا بنتيجة 3-1، وفشل في أن يكون ثاني فريق عماني يحرز اللقب منذ أن ناله فنجاء عام 1989.

وأشاد مروان بن غليطة، رئيس النصر الإماراتي، بلاعبي فريقه عقب الفوز على صحم العماني والتتويج ببطولة كأس الأندية الخليجية. وقال بن غليطة عقب المباراة، “اللاعبون قدموا مباراة كبيرة وأوفوا بوعدهم بالتتويج”، متابعا، “هذا التتويج يعد فرحة للشعب الإماراتي".

ولم يسبق للنصر الفوز بهذه البطولة من قبل، كما أنها البطولة الأولى للفريق الإماراتي الملقب بـ”العميد”، منذ حوالي 25 عام أي منذ ربع قرن، وأكد النصر أفضلية الفرق الإماراتية في تلك البطولة.

إيفان يوفانوفيتش: "حان الوقت لإنهاء السنوات العجاف بعيدا عن الألقاب"

واستفاد النصر من عملية القرعة التي منحت النصر خوض المباراة النهائية على أرضه وخرج بانتصار ثمين، ليضمن التتويج بلقب البطولة الخليجية للمرة الأولى في تاريخه ويحصد بالتالي أول بطولة عموما منذ عام 1989 الذي شهد آخر صعود لمنصة التتويج حين فاز بكأس الإمارات. ولعبت ثلاثة أسباب رئيسية في فوز النصر بالمباراة النهائية.

كان حارس النصر يوسف الزعابي نجما فوق العادة بعد تصديه لكرات عديدة أغلبها أهداف محققة أخرجها بإبداع وبسالة. ويعتبر اللقب الخليجي مهمّا للحارس بعدما خسره قبل أعوام عندما ذاد عن مرمى أهلي دبي أمام جاره الشباب في نهائي خليجي إماراتي.وتألق الزعابي في رد كرات كثيرة ظن مراقبون بأنها تعادل للفريق العماني، سيما وأن لاعبي صحم انفردوا بالمرمى النصراوي في أكثر من مناسبة.

كذلك لعب المحترف البرازيلي العملاق ليما دورا جوهريا في فوز النصر بتسجيله الهدف الثاني من ضربة جزاء في الشوط الثاني. كما أن ليما قاد خط الدفاع ببراعة وخبرة عالية وشتّت كل الكرات داخل المنطقة النصراوية في الوقت الذي شن فيه صحم، عددا هائلا من الهجمات في الدقائق الأخيرة من اللقاء. وتعتبر البطولة الأولى لليما في مشواره مع النصر وهو ما كان له الأثر البالغ على معنويات اللاعب المهم في صفوف العميد.

ويأتي دور مدرب النصر، الصربي إيفان يوفانوفيتش، الذي بعث برسالة حماسية إلى جماهير فريقه، قبل انطلاق المباراة، كما شحن الشارع الإماراتي بقوله، “حان الوقت لإنهاء السنوات العجاف بعيدا عن الألقاب”، وبالفعل نجح في مهمته وقاد الفريق إلى لقب مهم وبتوقيت مهم في تاريخ النادي العريق. ويبدو أن المدرب سيبقى على رأس القيادة الفنية لتحقيق مزيد من الألقاب في الموسم المقبل.

من ناحية أخرى قررت إدارة فريق النصر الإماراتي، إقامة المعسكر التحضيري استعدادا للموسم الجديد بألمانيا خلال شهر أغسطس المقبل، حسب ما أشارت الصحف الإماراتية، وأكدت على أن فترة الإعداد ستنطلق بتحضيرات داخلية بالقلعة الزرقاء بداية من الأسبوع الثاني لشهر رمضان.

22