النصر السعودي يلامس اللقب بعد 19 عاما

الجمعة 2014/03/28
النصر على بعد خطوة من التتويج

الرياض - يحلم فريق النصر بمعانقة اللقب للمرة الأولى منذ 19 عاما، عندما يحل ضيفا على جاره الشباب، اليوم الجمعة، ضمن منافسات المرحلة الخامسة والعشرين قبل الأخيرة من الدوري السعودي لكرة القدم.

يدخل النصر مباراة اليوم ضد نظيره الشباب وهو في الصدارة برصيد 63 نقطة من 20 فوزا و3 تعادلات وخسارة واحدة بفارق 6 نقاط أمام مطارده المباشر الهلال الذي يخوض اختبارا سهلا أمام النهضة الرابع عشر الأخير والذي تأكد نزوله إلى الدرجة الثانية، في الرياض. ويعول الفريق الأصفر على لاعبيه أمثال عبدالله العنزي وحسين عبدالغني وعمر هوساوي وإبراهيم غالب وشايع شراحيلي ومحمد نور ويحيى الشهري ومحمد السهلاوي والبحريني محمد حسين والبرازيلي إيلتون رودريغز، لكسب النقاط الثلاث وتأكيد أفضليته على الشباب في الدوري.

أما الشباب فيحاول الثأر من خسارة الدور الأول وملاحقه الأهلي الثالث بحثا عن المركز الذي يمنحه فرصة المشاركة في دوري أبطال آسيا. وتعتبر المباراة متكافئة إلى حد ما من الناحية الفنية خصوصا في ظل وجود كم كبير من النجوم في صفوفهما. ويدخل الشباب المباراة وهو في المركز الرابع برصيد 36 نقطة، ويبرز في صفوفه وليد عبدالله وحسن معاذ وعبدالله الأسطا وأحمد عطيف وعمر الغامدي والبرازيلي رافينيا والكولومبي ماكنيلي توريس والفلسطيني عماد خليلي.

ولن يجد الهلال صعوبة كبيرة في تخطي عقبة ضيفه النهضة، عندما يلتقيان على ملعب الأمير “فيصل بن فهد” بالرياض. ويأمل الهلال في أن يحقق نتيجة كبيرة تساعده على خطف اللقب في المرحلة الأخيرة من جاره النصر في حال خسارة الأخير مباراتيه أمام مضيفيه الشباب والتعاون، في الوقت الذي يأمل فيه النهضة بأن يواصل نتائجه الجيّدة في المراحل الأخيرة رغم هبوطه رسميا، لتوديع الدوري بشكل يليق بتاريخه وعراقته، ووفقا للمعطيات الفنية فإن الكفة تصب في مصلحة الهلال الذي يتفوق من كافة النواحي.

وبرغبة مشتركة وأهداف مختلفة يحل الأهلي ضيفا ثقيلا على نجران التاسع على ملعب “الأخدود” بنجران. ويصارع نجران من أجل البقاء بين الكبار وهو يسعى بكل قوة إلى الفوز خصوصا وأنه يتساوى في عدد النقاط مع الشعلة العاشر والاتفاق الحادي عشر والعروبة الثاني عشر والرائد الثالث عشر قبل الأخير، وبالتالي ليس أمامه خيار سوى الفوز، أما أية نتيجة أخرى فإنها قد تعجل بعودته إلى الدرجة الأولى.

في المقابل، يسعى الأهلي جاهدا للعودة بالنقاط الثلاث التي تضمن له المركز الثالث الذي يمنحه فرصة المشاركة في دوري أبطال آسيا. ويرفع الاتفاق شعار الفوز عندما يستقبل الفيصلي الثامن في مباراة مهمة لكلا الفريقين، فالاتفاق الذي يعاني الأمرّين وضعته الظروف في نفق الهبوط للدرجة الأولى، خصوصا بعد خسارته في مباراته الأخيرة أمام الفتح، وبات في حاجة إلى الفوز للتمسك بأمل البقاء حتى المرحلة الأخيرة التي سيواجه خلالها الأهلي خارج قواعده، في حين يسعى الفيصلي إلى الفوز الذي يضمن من خلاله البقاء بين الكبار أو على الأقل العودة بنقطة.

النهضة يأمل في مواصلة نتائجه الجيدة في المراحل الأخيرة رغم هبوطه رسميا لتوديع الدوري بشكل يليق بتاريخه وعراقته

ونظرا لأهمية المباراة فإن كل فريق سيرمي بكل ثقله خصوصا الاتفاق، لأن الخسارة أو التعادل قد يعصفان به ويضعانه تحت ضغط كبير. ويأمل الاتحاد السادس في تحسين صورته ومصالحة جماهيره واستعادة نغمة الفوز، عندما يستقبل الشعلة على ملعب “مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية” بالشرائع.

ويسعى الاتحاد من خلال المباراة إلى تحسين مركزه وإعادة لاعبيه إلى أجواء الانتصارات قبل المواجهة الحاسمة أمام لخويا القطري في دوري أبطال آسيا، الثلاثاء المقبل، في حين يبحث الشعلة عن النقاط الثلاث للهروب من شبح الهبوط الذي بات يداهمه، حيث أن الخسارة ستزيد من معاناته، وربما تكون سببا مباشرا في هبوطه.

ويطمح الرائد إلى حسم النقاط الثلاث لصالحه عندما يستضيف الفتح في مباراة مهمة لكلا الفريقين المهددين بالهبوط. وليس أمام الرائد خيار سوى الفوز لينعش آماله في البقاء، بينما يكفي الفتح نقطة ليضمن البقاء رسميا، وبالتالي فإن المباراة ستكون حافلة بالندية والإثارة، وسيحاول كل فريق حسم نتيجتها لصالحه لتحقيق أهدافه.

ويتطلع العروبة إلى تكرار انتصاره على التعاون للهروب من شبح الهبوط الذي بات يداهمه، والمحافظة على آماله في البقاء في الوقت الذي يبحث خلاله التعاون عن ثلاث نقاط تعزز من فرص حظوظه في المنافسة على المركز الثالث أو على الأقل تحقيق المركز الرابع. وتقام جميع مباريات المرحلة في توقيت واحد نظرا لأهميتها، خصوصا على مستوى الفرق المهددة بالهبوط.

22