النظام الإيراني محاصر: مظاهرات في الداخل وموقف متشدد في الخارج

تتمدد رقعة الاحتجاجات الشعبية في إيران من مشهد في الشمال الشرقي إلى غرب البلاد، فيما أتت محاولات القمع بردة فعل عكسية حيث وصلت المظاهرات إلى يزد في الجنوب وشاهرود في الشمال وانضم أهالي كاشمر ونيسابور إلى جيرانهم في مشهد، فيما تستمر الأصوات المحتجة على الوضع الاقتصادي المتردي والحريات المنعدمة، والشعارات المناهضة لتدخل طهران في المنطقة الإقليمية في جذب الغاضبين الإيرانيين من كل أنحاء البلاد، وفشلت محاولة قوات الأمن في قمعها على غير العادة، فيما يقول مراقبون إنه حتى وإن تحملت الحكومة وزر هذه التحركات التي تبدو مصممة على التوسع أكثر فأكثر وقد تنتهي بإسقاطها، فإنها تضع كل النظام في مأزق والقمع لن يؤدي إلا إلى تصعيد قد ينتهي بأحداث دموية كتلك التي حدثت أيام حكم الشاه وانتهت بوصول الخميني إلى السلطة وإعلان الجمهورية الإيرانية الإسلامية وتأسيس النظام الحاكم اليوم والذي يجد نفسه يغرق وسط كومة من التحديات التي تقوي هذه الاحتجاجات بدءا من مرض المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي والقلق مما يمكن أن يحدث في حال فرغ منصبه وصولا إلى الحلقة الدولية التي تضيق الخناق على إيران وتهدد بإعادتها إلى العزلة وهو الأمر الذي لن يقبل به الشعب الإيراني وتفاديه يعني تخلي النظام عن عقيدته.
السبت 2017/12/30
مرگ بر ديكتاتورية العمائم اليوم وليس مرگ بر أميركا

طهران - تكشف هذه المظاهرات عن حالة الاهتراء التي يسعى النظام السياسي الإيراني إلى إخفائها داخل خطاب شعبوي يتباهى بقوة البلاد ومنعتها. وتسلط هذه المظاهرات المجهر على حالة الغليان التي تتنامى داخل الشرائح الاجتماعية في إيران، ليس فقط بسبب الحالة الاقتصادية للبلاد، وهي حالة ليست أسوء من بلدان كثيرة في العالم، بل بسبب حالة القهر التي يعيشها الإيرانيون بمختلف قومياتهم جراء الاضطهاد الذي تمارسه السلطات بحق أي أصوات معارضة أو إصلاحية أو منتقدة لخيارات طهران السياسية في العالم.

وضع المتظاهرون الرئيس حسن روحاني والمرشد الأعلى علي خامنئي في سلة واحدة بما يسقط هذا الخط الافتراضي الذي كان يرسم بين تيار المحافظين وتيار الإصلاحيين

وينقل عن مصادر مطلعة في طهران أن قلقا ينتاب دوائر القرار في العاصمة الإيرانية بسبب طبيعة المظاهرات العفوية التي اندلعت في هذه المناطق والتي من الممكن أن تتمدد صوب مناطق أوسع في البلاد.

وأضافت المصادر أن المظاهرات في هذه المنطقة لم تكن متوقعة من قبل الأجهزة الأمنية، وأن جهل تلك الأجهزة بهذا الحراك يعني أن هناك قوة كامنة داخل المجتمع الإيراني قابلة للانفجار لم يتم رصدها من قبل الأجهزة الرسمية السياسية والأمنية في البلاد.

ويلفت بعض خبراء الشؤون الإيرانية إلى أن التحركات الشعبية التي ترفع شعارات مطلبية تركز على شؤون العمل والأجور ومكافحة البطالة وإيجاد الوظائف، قد تخفي وراءها الآن أو لاحقا حوافز أعمق تتعلق بحراك الأقليات داخل البلاد، كما التبرم من نظام ولاية الفقيه الذي يصادر ثقافة البلاد الحقيقية وموقعها التاريخي والحضاري في العالم.

مواجهة الحرس والمرشد

يرى هؤلاء أن طهران ليست قلقة من رفع المتظاهرين للمطالب المعيشية التي يتحرك الناس من أجلها في بلدان العالم، لكن خشيتها تأتي من إدراكها الكامل لحجم الامتعاض الداخلي المتعلق بهيمنة الحرس الثوري الإيراني على مصير البلد بجانبيه الاقتصادي والسياسي وخضوع الحكومة الإيرانية لأجندة الحرس وقرار الولي الفقيه المرشد علي خامنئي.

وتعتبر مصادر دبلوماسية غربية في طهران أن هتافات المتظاهرين كانت معبرة عن حقيقة المأزق الذي تمر به البلاد. فقد وضع المتظاهرون رئيس الجمهورية حسن روحاني والمرشد علي خامنئي في سلة واحدة بما يسقط هذا الخط الافتراضي الذي كان يرسم بين تيار المحافظين وتيار الإصلاحيين.

كرمانشاه: أصوات تعلو بشعاري "الموت للدكتاتور" و"الخبز والعمل والحرية" رغم القمع
نار مشهد تمتد لكرمنشاه وطهران
طهران – لم تنجح قوات مكافحة الشغب ومختلف قوات النظام الإيراني في قمع أصوات الاحتجاجات التي اندلعت من مشهد، ذات المكانة الدينية الخاصة، ليصل صداها إلى العاصمة طهران، مركز الحكم والسيادة الإيرانية الفارسية. كما فشلت أطروحات النظام لتبرير هذه الاحتجاجات التي تعكس تنامي السخط بشأن ارتفاع الأسعار ومزاعم فساد ومخاوف بشأن مشاركة إيران الباهظة التكلفة في صراعات إقليمية مثل سوريا والعراق.

وخرج المواطنون في كرمنشاه، التي شهدت زلزالا أودى بحياة أكثر من 600 شخص في نوفمبر 2017، ومدن إيرانية أخرى منها ساري ورشت في الشمال وقم جنوبي طهران وأيضا في همدان بالغرب وصولا إلى طهران، للتضامن مع انتفاضة أهالي مدينة مشهد وحملة «لا للغلاء»، إلى الشوارع مرددين شعارات «الموت للدكتاتور» و«لا تخافوا، لا تخافوا كلنا متحدون معا» و«الموت لروحاني ولخامنئي» و«الشعب يستجدي والسيد يدّعي الألوهية» و«لا غزة ولا لبنان، روحي فداء إيران» و”اتركوا سوريا، فكروا فينا” و”غلطنا حين ثرنا.. إهنأ يا رضا بهلوي”.

ويزداد عدد المتظاهرين، في وقت انتشرت عناصر القمع ووحدة مكافحة الشغب لقوى الأمن بشكل مكثف لتفريق المتظاهرين. وقال مسؤول إن السلطات احتجزت بضعة محتجين في طهران، وأوقفت 52 شخصا شاركوا في تظاهرات في مشهد.

وانتشرت تسجيلات فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تعرض مظاهرات في عدد من كبرى مدن البلاد وهي الأكبر في إيران منذ احتجاجات 2009. وكانت مدينة مشهد أكثر المدن تضررا بإغلاق مؤسسة ميزان، التي كانت تدير نحو مليون حساب، ما أدى إلى اندلاع احتجاجات في المدينة منذ العام 2015.

ويشير الكاتب الأحوازي عباس الكعبي إلى أنه قبل المظاهرات الاحتجاجيّة التي تشهدها مدن مشهد ونيشابور وكاشمر وكرمنشاه وشاهرود وخرّم آباد وبيرجند وقوتشان، كانت مدينة أصفهان قد شهدت مظاهرات احتجاجية كبيرة ضد سياسات النظام الحاكم. كما أن عدّة مناطق في الأحواز كانت قد ثارت قبل أيام ردا على أعمال القمع واستمرار اغتصاب أراضي الفلاحين الأحوازيين ومنحها للإيرانيين الفرس، وكانت قرية الجليزي والقرى المجاورة لها مسرحا لأحداث دامية بين المتظاهرين وقوات الأمن التي اعتقلت المئات من بينهم العشرات من النساء.

ويضيف الكعبي لـ”العرب” أنه “للمرّة الأولى يلتقي فيها التيّار الملكي الإيراني بقيادة رضا محمد بهلوي مع المعارضة الإيرانية في الخارج، وجه الإثنان خطابا حماسيّا للشارع الإيراني الغاضب وحثاه على الثقة بالنفس واستمرار المظاهرات”.

وانتشرت تسجيلات فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر متظاهرين يصرخون قائلين “الناس تتسول ورجال الدين يتصرفون كآلهة”. وفي مدينة أصفهان بوسط البلاد قال سكان إن محتجين انضموا لتجمع نظمه عمال مصنع يطالبون بأجور. ونقلت وكالة رويترز عن الشهود عبر الهاتف “سرعان ما تحولت الشعارات من الاقتصاد إلى تلك التي ضد حسن روحاني وآية الله علي خامنئي”.

ولجأ نائب الرئيس الإيراني إسحق جهانغيري في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي إلى نظرية المؤامرة لتبرير الاحتجاجات التي قامت على حقائق ملموسة وبائنة، حيث قال “يبدو أن ثمة أمرا آخر خلفه بعض الحوادث التي وقعت في البلاد بذريعة مشاكل اقتصادية”.

ودعا ممثل الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي في مشهد أحمد علم الهدى إلى اتخاذ إجراء صارم ضد المحتجين. ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن علم الهدى قوله “إذا تركت وكالات الأمن وإنفاذ القانون مثيري الشغب وشأنهم فإن الأعداء سينشرون تسجيلات وصورا في إعلامهم ويقولون إن نظام الجمهورية الإسلامية فقد قاعدته الثورية في مشهد”.

هتف المتظاهرون “الموت لروحاني الموت لخامنئي”، بما ينزع عن روحاني على الأقل قناعة المعتدل والذي سقط قبل ذلك حين بدت تصريحاته ضد السعودية والولايات المتحدة وفرنسا ودول أخرى أكثر تطرفا من تلك الصادرة عن جنرالات الحرس الثوري.

ويشدد مرجع إيراني معارض على أن التظاهرات أتت لتدعم ما تسرب من قبل دوائر سياسية إصلاحية في إيران من أن روحاني ليس معتدلا وليس إصلاحيا وهو ينفذ أجندة القوى النافذة في الحكم بقيادة المرشد.

ويرى هذا المصدر أن ذلك يعني أن الناس، وعلى عكس المظاهرات التي خرجت عام 2009 ضد إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد انتصارا لمرشحي التيار الإصلاحي، تخرج هذه المرة ضد النظام السياسي الإيراني برمته لا فرق في ذلك بين تيار وآخر.

عشية الانتخابات الرئاسية تبادل المرشحون الحجج التي تفصح عن حجم الكارثة. فبعد 38 عاما على قيام الجمهورية الإسلامية في إيران تحدث المرشح المحافظ محمد قاليباف عن أن 11 مليونا من الإيرانيين يعيشون في بيوت الصفيح، فتصدى له المرشح المحافظ الآخر إبراهيم رئيسي ليصحّح الرقم ويؤكد أنه 16 مليونا. أما الأرقام فتتحدث حاليا عن أن 25 بالمئة من الإيرانيين يعيشون تحت خط الفقر.

وينقل عن خبراء في الشؤون الاقتصادية أن إيران دولة غنية بمواردها، فهي ثاني دولة منتجة للنفط بعد السعودية وثاني منتج للغاز الطبيعي في العالم بعد روسيا وتملك شبكة واسعة من العلاقات الاقتصادية في العالم وأن توسعها العسكري لا سيما في مجال التسلح والصناعات العسكرية أكبر دليل على توفر الموارد المالية على الرغم من ترويج طهران لمعاناة البلاد من العقوبات الدولية.

وأضاف هؤلاء أن العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة والمجتمع الدولي تطال بالأساس القطاعين العسكري والأمني ولا تطال ما يمكن أن يؤثر على المستوى المعيشي العام، إلا أن سلطات طهران تلجأ إلى التذرع بتلك العقوبات في محاولة منها لإقناع الإيرانيين بأن سبب مشاكلهم يعود إلى ضغوط يمارسها أعداء البلاد.

وأحرق المتظاهرون سيارات الشرطة واصطدموا مع قوات الباسيج وأحرقوا صور المرشد الحالي كما صور قائد الثورة الإيرانية روح الله الخميني. وهتفوا بسقوط الدكتاتور بما يعني أن المتظاهرين يعتبرون أنهم يعيشون داخل دكتاتورية، أي نفس المسوغ الذي قاد الشعب الإيراني يوما إلى إسقاط دكتاتورية شاه إيران.

والظاهر أن ترداد تعبير “فليسقط الدكتاتور” هو ما أرعب منابر الحكم في إيران لما لهذا الشعار من تفريغ كامل لشرعية الحكم الحالي في البلاد وعقيدة ولاية الفقيه التي تستند على مبدأ العدل، فكيف يتسق عدل مع دكتاتور؟

ورم مزمن

يلاحظ بعض المختصين في الشأن الإيراني أنهم رصدوا من خلال هذه المظاهرات نفس عوامل الثورة على الشاه، أي انتقال تأثيرات القرية إلى المدينة وبالتالي ترييف المدن من خلال زحف، يعبر عن خلل في التنمية العامة، نحو مراكز المال والعمل في المدينة.

ويرى هؤلاء أن الفقر ليس هو المشكلة، فهو منتشر في العالم، إلا أن انفجار الوضع متعلق بإحساس الفقير بأنه مضطهد.

ويقول مصدر إيراني مطلع إن شعارات المتظاهرين تشبه تلك التي رفعت أثناء “الحركة الخضراء” عام 2009 وتفصح عن وعي كامل بطبيعة الورم الذي تعاني منه البلاد.

وردد المتظاهرون شعارات تطالب بأن تكون “إيران أولا” لا غزة لا سوريا ولا اليمن ولا لبنان. ويضيف هذا المصدر أن هذه الشعارات ليست مطلبية بل سياسية تنتقد سياسة النظام وتحملها مسؤولية العزلة الإقليمية والدولية التي تبعد إيران والإيرانيين عن التفاعل الطبيعي مع العالم.

طهران ليست قلقة من رفع المتظاهرين للمطالب المعيشية لكن خشيتها تأتي من إدراكها لحجم الامتعاض الداخلي المتعلق بهيمنة الحرس الثوري والمرشد الأعلى

ويرى المصدر أن المجتمع الإيراني يعلم أن عشرات المليارات من الدولارات تنفق على الميليشيات التابعة للحرس الثوري في الخارج، وأن المجتمع الإيراني غير معني بدعم حزب الله في لبنان أو ميليشيات الحوثي في اليمن. كما أنه غير معني بالدفاع عن نظام دكتاتوري دموي في سوريا، وهو وصف سبق لروحاني وللرئيس الإيراني الراحل علي أكبر هاشمي رفسنجاني الاقتراب منه في انتقادهم لانخراط بلادهم في الحرب السورية.

وتكشف مراجع حقوقية إيرانية في الخارج عن أن سياسة الإنفاق في الخارج باتت شرطا من شروط تشكل شبكة الفساد التي تنخر موارد البلاد.

وتضيف المصادر أن مسألة الفساد باتت علنية يجري السجال حولها لدى وسائل الإعلام، وأن تورط الطبقة السياسية برمتها في قضايا الفساد هو ما يدفع المتظاهرين إلى الهجوم على كافة أجنحة السلطة، وكأن هذا السلوك يوحي بالحاجة إلى بديل آخر قد يتطور ليصبح بديلا عن نظام الجمهورية الإسلامية برمته.

ويرى مراقبون لشؤون المنطقة أن التحولات الإيرانية باتت ضرورية لحل ملفات عديدة في المنطقة، وأنه رغم المقاومة التي تقوم بها عواصم المنطقة ضد التدخل الإيراني في شؤون المنطقة، إلا أن تغييرا داخليا قد يعيد تشكيل المنطقة برمتها على نحو ينهي احترابها الداخلي ويعيد لها حدا من الانسجام الضروري لفرض الاستقرار والتنمية في كافة بلدان الشرق الأوسط.

ويضيف هؤلاء أن سلطات طهران قد تعمد عبر القمع أو اتخاذ تدابير استرضائية إلى امتصاص هذه المظاهرات، إلا أن تلك السلطات لن يمكنها وقف عجلة التاريخ، خصوصا أن مظاهرات اليومين الأخيرين تضاف إلى حراك إيراني عام لم يتوقف منذ عام 2009 وهو ما يمثل إشكالا متناميا قد يتحول إلى مفترق تاريخي جديد في حياة الإيرانيين.

7