النظام الإيراني يواجه مزيدا من العزلة في ذكرى وفاة الخميني

الخميس 2014/06/05
نفوذ إيران يتراجع في المنطقة

طهران - دعا المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي، الأربعاء، أمام آلاف المناصرين للنظام الإيراني إلى التركيز على ما وصفه بالعدو الحقيقي لبلاده، وذلك بالابتعاد عن النزاعات الداخلية التي تسيء للوحدة الوطنية، على حد تعبيره.

وقال في هذا الصدد بمناسبة الذكرى الـ 25 لوفاة الخميني، “علينا فهم العراقيل الموجودة في الطرق التي رسمها الإمام”.

وتأتي تصريحات خامنئي هذه بعد مرور ربع قرن على الثورة الإيرانية العام 1979 عقب الإطاحة بالشاه، رضا بهلوي، حيث لا تزال إيران تقف عند مفترق طرق وتواجه العقبات نفسها مع عزلة سياسية خارجية ومعارك سياسية داخلية.

فعند وفاة، الخميني، كانت إيران تعيش في واقع مرير وصعب وكانت تحاول النهوض بصعوبة من حرب استمرت طيلة ثماني سنوات مع العراق في ظل حكم صدام حسين، وأسفرت عن سقوط ما لا يقل عن مليون قتيل، فضلا عن عدائها للغرب خاصة واشنطن إذ باتت معزولة أيضا على الساحة الدولية.

وفي هذا الجانب اعتبرت، دينا أصفندياري، من المعهد الدولي للأبحاث الاستراتيجية، أن نفوذ إيران تراجع بشكل واضح في المنطقة وخاصة في الشرق الأوسط بسبب الدعم غير المعلن الذي تقدمه لسوريا حليفها الإقليمي الغارق في الحرب منذ ثلاث سنوات وكذلك الحركات الإسلامية التي أخذت في الابتعاد عن طهران.

دينا أصفندياري: نفوذ إيران تراجع بشكل واضح بعد كشف تدخلها في المنطقة

وبحسب مراقبين، فإن النظام الإيراني يواجه مرحلة صعبة حاليا بسبب ارتباطه بعدد من الملفات رغم تداول الإصلاحيين والمحافظين على الرئاسة، حيث واجه العديد من الصعوبات في السنوات الفارطة للاندماج في المجتمع الدولي، بسبب أسلوبه المتشدد.

ويواجه، حسن روحاني، الرئيس الحالي المنتخب في يونيو 2013 التحديات نفسها، فعليه معاودة إطلاق الاقتصاد الذي يسجل معدل بطالة مرتفع وتضخم هائل، كما عليه إعادة العلاقات مع المجتمع الدولي بعد ولايتين رئاسيتين لأحمدي نجاد، تميزتا بالمواجهة مع الغرب وقمع التظاهرات بعد إعادة انتخابه المثير للجدل في العام 2009.

وفي نظام سياسي مضطرب ومعقد عليه بمواجهة المعارضين لأي توسيع للحريات الفردية والاجتماعية الذي شكل أحد وعود حملته الانتخابية.

يذكر أن أصعب المواجهات التي يواجهها النظام الإيراني حاليا، تلك المتعلقة بالأنشطة النووية، إذ يترتب على روحاني الذي يصفه البعض بالمعتدل، مواجهة الانتقادات الداخلية التي ترى أية تسوية للملف النووي بمثابة تخل عن حقوق إيران في الطاقة الذرية.

5