النظام الإيراني يواصل إعدام معارضيه

الأربعاء 2014/06/04
القانون الإيراني الجديد يقضي بالإعدام لكل معارض يحمل السلاح ضد النظام

طهران – كشفت تقارير أن السلطات الإيرانية قامت بإعدام معارض شنقا بعد إدانته بالانتماء إلى تنظيم “مجاهدي خلق” ومحاربة الدولة رغم النداءات الدولية بوقف عملية الإعدام بحق المعارض وخاصة من منظمة العفو الدولية.

وأوضحت وكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا) أن، غلام رضا خسروي سواد جاني، أدين بالتهم المنسوبة إليه من قبل السلطات القضائية الإيرانية عام 2010 حيث وجهت له التهمة بأنه “عدو الله” ليصدر بعد ذلك حكم بإعدامه. وقد اعتقل، سواد جاني، في العام 2008 للاشتباه في تواصله مع تنظيم “مجاهدي خلق” ومده بوثائق سرية حساسة تتعلق بصور لمؤسسات عسكرية إيرانية إلى المعارضة التي تعيش في المنفى وتتخذ من الأراضي العراقية مركزا لنشاطاتها، فضلا عن قيامه بمساعدات مالية للتنظيم وتجنيد عدد من الإيرانيين ليكونوا أعضاء فيه، وفق الوكالة.

وقد دعت منظمة العفو الدولية السلطات الإيرانية إلى وقف عملية الإعدام بحق المعارض الإيراني، مؤكدة في الوقت نفسه أنه لم يستفد من محاكمة نزيهة وعادلة. وأوضحت أن القانون الجنائي الإيراني الجديد لا ينص على حكم الإعدام إلا للمعارضين الذين قاموا بحمل السلاح في وجه النظام.

من جانب آخر، أكد تنظيم “مجاهدي خلق” المعارض قيام النظام في إيران بإعدام، سوادجاني، البالغ من العمر 49 عاما شنقا في سجن كوهردشت بمدينة كرج بمحافظة البرز الواقعة غرب العاصمة طهران لمناصرته للتنظيم ولصموده بوجه النظام.

وقالت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية التي تتخذ العاصمة الفرنسية باريس مقرا لها في بيان أصدرته أن “نيابة نظام الملالي أعلنت إعدامها غلام رضا خسروي بتهم محاربة الدولة من خلال السعي المؤثر لتمرير أهداف حركة “مجاهدي خلق” ونقل الأخبار إلى وسائل الإعلام المرتبطة بالتنظيم وتقديم التبرعات المالية وتجنيد أشخاص يعملون لصالح التنظيم”.

واعتبرت الأمانة العامة للمعارضة الإيرانية أن عملية الإعدام تلك تأتي انتقاما من السجناء السياسيين المعارضين للنظام الإيراني عشية الذكرى السنوية (20 يوينو) والمتمثلة في يوم الشهداء والسجناء السياسيين في إيران.

يذكر أن سوادجاني، كان معتقلا في زنزانة انفرادية في سجن أيوين شمال طهران قبل نقله إلى سجن كرج قبل تنفيذ حكم الإعدام وهو من أهالي مدينة عبادان التابعة لمحافظة خوزستان الواقعة جنوب غرب البلاد، حيث عمل خبيرا في تشغيل المعدات الخاصة بالصناعة، وكان قد قضى ما مجموعه 12 عاما في معتقلات النظام الإيراني.

12