النظام السوري متورط في تفجيري طرابلس

الخميس 2013/08/29
التفجير اسفر عن مقتل 45 شخصا

طرابلس – اعترف مشتبه به في تنفيذ تفجيرين، وقعا الأسبوع الماضي، في مدينة طرابلس، شمال لبنان، واستهدفا مسجدين للسنة، بأنه اشترك في العملية، بتوجيه من المخابرات السورية.

وكان 45 لبنانيا قتلوا وأكثر من 500 جرحوا، بتفجيرين بجوار مسجدين، في مدينة طرابلس، شمال لبنان، الأسبوع الماضي.

وقال مصدر أمني لبناني، إن أحمد غارب (أحد المشتبه بهم) اعترف للمحققين بأنه عضو في إحدى الجماعات المتشددة، الموالية للنظام السوري، والتي تمارس أنشطتها في مدينة طرابلس، وإن الهجومين الأخيرين تما «بتوجيه مباشر من المخابرات السورية».

وأشار المصدر إلى أن أجهزة الأمن اللبنانية تمكنت من التعرف على غارب بعد ظهوره في مقطع فيديو، بجوار موقع من موقعي الانفجار. كما رصدت قوات الأمن عدة مكالمات قام بها المشتبه به، في الساعات القليلة التي سبقت وقوع التفجيرين.

وعززت أجهزة الأمن اللبنانية من إجراءاتها الأمنية المتشددة، بعد تفجيري طرابلس اللذين سبقهما تفجير الضاحية الجنوبية في بيروت، معقل حزب الله الشيعي.

ويعتقد مراقبون أن اعتراف أحد المشتبه بهم في حادث تفجيري طرابلس ربما يكون رسالة من قبل النظام السوري، بأن على لبنان أن تراجع مواقفها من الحرب الأهلية السورية، التي اندلعت قبل نحو عامين.

وأضافوا أن النظام السوري يريد توصيل رسالة أخرى، بأن حزب الله اللبناني (حليف الأسد في الحرب الأهلية السورية) خط أحمر، ومصيره يرتبط عضويا بمصير النظام البعثي في سوريا.

4