النظام السوري يربط بقاءه في جنيف بإلغاء بيان الرياض 2

السبت 2017/12/02
القرار بيد دمشق

دمشق - أعلن رئيس الوفد الحكومي السوري بشار الجعفري أن الوفد سيغادر جنيف السبت، على أن تقرر دمشق مسألة عودته الثلاثاء لاستئناف المحادثات، بعدما أعلنت الأمم المتحدة توقف الجولة الراهنة لثلاثة أيام.

وجاء موقف الجعفري ردا على بيان للمعارضة السورية في مؤتمرها “الرياض 2” الشهر الماضي والذي قالت فيه إنه لا يمكن أن يكون للرئيس بشار الأسد دور في أي فترة انتقالية.

وقال رئيس الوفد الحكومي للصحافيين بعد لقائه الموفد الدولي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا “بالنسبة لنا كوفد حكومي، نحن مغادرون السبت. أبلغناه رسمياً بذلك”، مضيفاً أن “دمشق هي من ستقرر” إمكانية عودة الوفد إلى المرحلة الثانية من هذه الجولة.

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا قد أعلن في وقت سابق عن قراره بتمديد الجولة الحالية من مفاوضات جنيف إلى 15 ديسمبر الجاري، على أن تقطع لثلاثة أيام ويتم استئنافها الثلاثاء.

وأشاد دي ميستورا بأجواء المحادثات قائلا إنها “تجري على خلفية هادئة. إنها ليست مجرد جولة محادثات عادية”. وتابع قائلا للصحافيين “هل رأيتم عدد الذين يتحدثون مع بعضهم بعضا وكيف أن أطراف الصراع تتخذ للمرة الأولى مواقف تسير في اتجاه حوار سياسي؟”.

تصريحات دي ميستورا لا يبدو أنها تتوافق والمواقف الحدية التي أعلن عنها الجعفري والتي تعكس عدم وجود رغبة فعلية من قبل النظام في تقديم أيّ تنازلات.

وشدد رئيس الوفد الحكومي على أن النظام “لن يدخل في مباحثات مباشرة مع المعارضة السورية، طالما أن بيان الرياض2 ما زال قائما”، واصفا لغة البيان بـ”الاستفزازية”.

وأضاف بشار الجعفري “نحن نرى أن اللغة التي استخدمت في الرياض2، هي عبارة عن شروط مسبقة، والمبعوث الدولي قال لا شروط مسبقة، لكن لغة البيان بالنسبة إلى الكثير من المحللين والعواصم هي عودة للوراء، ومن كتبه وضع ألغاما في طريق المفاوضات”.

وذهب إلى أن لغة بيان الرياض2 “تجاوزتها الأحداث، عسكريا تم الانتصار على الإرهاب، ويجب أخذ الواقع السياسي والعسكري بواقع الأحداث، ومن يعود بطرح شروط مسبقة فهو غير واقعي، ما يحكونه لغة قديمة، الحكومة قوية على الأرض، ونذهب لأي مكان لتحقيق تقدم وجاهزون لذلك”.

وكان مؤتمر الرياض2 الذي عقدته المعارضة السورية قبل أكثر من أسبوع، قد شدد على ضرورة رحيل الرئيس بشار الأسد ونظامه عند انطلاقة العملية الانتقالية.

2