النظام الغذائي النباتي له عواقب سلبية على صحة العظام

آثار خطيرة على صحة العظام قد تنتج عند الامتناع تماما عن اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان.
الأحد 2021/03/14
الامتناع عن الأغذية الحيوانية له تأثيرات خطيرة على الصحة

برلين - رجحت دراسة صغيرة أنه يمكن أن تكون للتغذية النباتية – أي التخلي التام عن الأطعمة ذات الأصل الحيواني – عواقب سلبية على صحة العظام.

وكان الدافع الرئيسي الذي حفز الكثيرين على الاستغناء تماما عن المنتجات الحيوانية هو الفوائد الصحية المرجوة من الأنظمة الغذائية النباتية. إذ أشارت الكثير من الدراسات إلى أن النظام الغذائي النباتي أغنى بالألياف، ويحتوي على نسب أقل من الكوليسترول، والبروتين، والكالسيوم، والأملاح، مقارنة بالأنظمة الغذائية المتنوعة.

وتقول دراسات سابقة إنه كلما انخفض استهلاك الناس للمنتجات الحيوانية، انخفضت احتمالات إصابتهم بأمراض القلب والأوعية الدموية بما يصل إلى 32 في المئة.

لكن هناك آثار خطيرة على صحة العظام قد تنتج عن الامتناع تماما عن اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان.

وذكر المعهد الألماني لتقييم المخاطر الثلاثاء، أن بعض المؤشرات الحيوية وقياسات الموجات فوق الصوتية تشير إلى هذا الأمر.

وبالنسبة إلى الدراسة المنشورة في دورية “نيوترينتس”، تم الوقوف على صحة العظام لـ72 رجلا وامرأة (36 نباتيا، و 36 يأكلون أطعمة مختلطة) باستخدام قياسات الموجات فوق الصوتية على عظام الكعب. وكانت لدى النباتيين نتائج بيانات بالموجات فوق الصوتية أدنى في المتوسط. ووفقا للمعهد، يمكن أن يشير ذلك إلى تدنٍ في صحة العظام.

وفي الدراسة، رصد العلماء تحت إشراف يوليانه مينتسل من المعهد أيضا تركيز اثني عشر مؤشرا حيويا في الدم والبول، تعتبر مهمة لصحة العظام. على سبيل المثال، تم العثور على الأحماض الأمينية “ليسين” وفيتامينات أي (A) وبي 6 (B6) بتركيزات أقل لدى النباتيين مقارنة بآكلي الأطعمة المختلطة.

ويعني هذا أن هناك كمية أقل من العناصر الغذائية في هذه المجموعة، والتي توجد بشكل أساسي في الأطعمة ذات الأصل الحيواني وذات الصلة بالهيكل العظمي.

وقال رئيس المعهد أندرياس هينسل “تشير نتائجنا العلمية إلى أن النظام الغذائي النباتي يؤثر على صحة العظام”.

18