"النظام المشلول" يثير حنق الجزائريين

الثلاثاء 2014/10/28
الأغنية لاقت متابعة واسعة وتفاعل كبير لدى الجزائريين

الجزائر – وجه مغني الراب الجزائري لطفي دوبل كانون انتقادات لاذعة للوضع السياسي والاقتصادي في بلاده في أغنية أطلقها على موقع يوتيوب أسماها “سياسة اللصوص”.

وكشفت كلمات الأغنية عن غضب المغني من حصيلة أداء الحكومة بعد انقضاء ستة أشهر على الانتخابات الرئاسية وفشل الوزراء في تحقيق تطلعات الجزائريين الذين انتخبوهم.

وتنتقد الأغنية السياسيين الذين يخدمون مصالحهم لا مصالح الجزائريين الذين صاروا يفضلون الهجرة إلى ما وراء البحار. وتقول “من بكري نشوف نفس الصورة ونفس العبارات، والشعب قلبو محروق ولادو في البحر حارقين”.

ولاقت الأغنية متابعة واسعة لدى الجزائريين الذين تفاعلوا مع أغنية سابقة أصدرها في مارس الماضي تناولت الأحداث الدامية التي عاشتها ولاية غرداية (جــنوب الجزائر) ندد فيــها بالعنف الطائفي ودعا فيها إلى ضرورة تحقيق السـلم والأمن.

وقال لطفي دوبل كانون إن بلاده تسير نحو نفق مظلم وإن أوضاع الجزائريين تسوء يوما بعد يوم.

وأضاف “هناك المزيد من العنف والفساد والكثير من الكذب على الشعب، وقد عبّرت عن رأيي دون أن أسمي الأشخاص، العبارات كانت كلها كنايات، تحدّثت عن نظام مشلول وليس عن شخص مشلول”.

ويعيش لطفي دوبل كانون متنقلا بين فرنسا والجزائر، وحصل على شهادة مهندس دولة في الجيولوجيا ليتفرغ لاحقا للفن وينتج في مسيرته الغنائية سبعة ألبومات تناولت قضايا هجرة الشباب الجزائريين إلى أوروبا والمخدرات والأوضاع السياسية والاقتصادية في البلاد.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي ضجت مؤخرا بهاشتاغ "أين الرئيس" تساءل فيه جزائريون عن سر اختفاء الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة.

ونشر مغردون صورة لعمارة بالعاصمة تم تعليق صورة عملاقة لبوتفليقة على واجهتها ليعلقوا “نحن نرى رئيسنا هنا فقط (يقصدون في الصور)”.

يشار إلى أن الشارع الجزائري ظل منذ تعرض الرئيس بوتفليقة لوعكة صحية في شهر أبريل 2013 عرضة للإشاعات حول تدهور وضعه الصحي ووصلت إلى حد إعلان وفاته لكن محيط الرئيس كان في كل مرة يرد على هذه الشائعات بنشر صور له عبر التلفزيون الحكومي وهو يستقبل ضيوفا أجانب أو مسؤولين سامين في الدولة.

19