النظام يواجه الضغط في حلب بتكثيف الضربات

الاثنين 2016/08/15
النظام السوري يسعى إلى استعادة مواقع تقدمت إليها الفصائل

بيروت- كثفت الطائرات السورية والروسية ضرباتها على مناطق عدة في شمال وشمال غرب سوريا، متسببة بمقتل العشرات من المدنيين، تزامنا مع خوض قوات النظام معارك عنيفة في جنوب غرب حلب لاستعادة مواقع تقدمت إليها الفصائل.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد، بغارات مكثفة استهدفت بعد منتصف الليل مناطق في جنوب وجنوب غرب مدينة حلب، حيث تدور معارك عنيفة بين قوات النظام وفصائل معارضة وجهادية، فيما بدأت الفصائل، الأحد، هجوما عنيفا على حي جمعية الزهراء على الأطراف الغربية لمدينة حلب والواقع تحت سيطرة قوات النظام.

وتشهد مدينة حلب ومحيطها منذ أسبوعين معارك يحشد فيها طرفا النزاع الآلاف من المقاتلين وهي الأكثر عنفا منذ العام 2012، حين انقسمت المدينة بين أحياء شرقية تسيطر عليها الفصائل المعارضة وأحياء غربية تسيطر عليها قوات النظام.

وأعلن فيلق الشام أحد الفصائل المشاركة في الهجوم “بدء العمل العسكري بالتمهيد الناري الكثيف لتحرير جمعية ومدفعية الزهراء في حلب”. وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 45 مدنيا على الأقل منذ السبت في الأحياء الشرقية ومناطق تحت سيطرة الفصائل في الريف الغربي جراء قصف مدفعي وجوي لقوات النظام والطائرات الروسية. كما قتل تسعة أشخاص آخرين على الأقل جراء قذائف أطلقتها الفصائل المقاتلة السبت على الأحياء الغربية في مدينة حلب.

وكانت روسيا أعلنت، الأربعاء، فترات تهدئة إنسانية يوميا من الساعة العاشرة صباحا حتى الأولى بعد الظهر بالتوقيت المحلي يتم خلالها وقف المعارك والقصف، إلا أن الغارات والمعارك لم تتوقف خلال فترات التهدئة لكن وتيرتها تراجعت، بحسب المرصد.

وأوضح مدير المرصد رامي عبدالرحمن أن “قوات النظام وحلفاءها هم حاليا تحت ضغط في حلب نتيجة الهزيمة الكبيرة التي تعرضوا لها على أيدي مقاتلي جيش الفتح وفصائل أخرى في جنوب غرب المدينة”. وتتزامن المعارك والغارات في حلب وريفها مع غارات كثيفة تستهدف منذ أسبوعين مناطق عدة في محافظة إدلب المجاورة لحلب.

2