النظرة السلبية تجاه مسلمي أوروبا تتعمق توازيا مع صعود اليمين المتطرف

الخميس 2015/06/11
من المتوقع أن يشهد عدد المسلمين ارتفاعا في أوروبا بنسبة 63 في المئة

نيويورك – أظهرت دراسة أميركية صادرة عن مركز بيو للأبحاث في الشعوب والأقليات والنشر، أن أكثر من 50 في المئة من الإيطاليين والبولنديين يحملون نظرة سلبية عن المسلمين ولهم اعتقادات مسبقة غير إجابية عن معتنقي تلك الديانة.

وأشارت هذه الدراسة إلى مستويات مقلقة من كراهية الأجانب في عدة دول أوروبية، وفق ما نشره موقع مجلة “نيوزويك”الأميركية.

وأجرى مركز بيو للأبحاث هذه الدراسة التي أعلنت عن أن 61 في المئة من الإيطاليين و56 في المئة من البولنديين لديهم نظرة سلبية عن المسلمين في بلادهم.

وتقول المعطيات أن كراهية الأجانب قد شهدت ارتفاعا مخيفا في أوروبا في الآونة الأخيرة بالتوازي مع صعود اليمين المتطرف والأحزاب القومية مثل حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف في فرنسا وحركة “بيغدا” المعادية للأجانب في ألمانيا.

وشملت هذه الدراسة أربع دول أخرى في الاتحاد الأوروبي، وقد تم إجراؤها مباشرة بعد أحداث الهجوم على شارلي إيبدو في باريس في وقت سابق من هذا العام.

واللافت إلى الانتباه في هذه الدراسة وفق ما أشارت إليه مجلة “نيوزويك” أنه على الرغم من أن المشاعر المعادية للمسلمين مرتفعة في العديد من الدول الأوروبية، إلا أن الاستطلاع لم يظهر أي تنام لظاهرة الإسلاموفوبيا في أعقاب هذه الهجمات.

فقد أفاد ثلاثة أرباع من الفرنسيين المستجوبين في استطلاع للرأي أن آراءهم إيجابية عن المسلمين، في حين سجلت النظرة الإيجابية للمسلمين بنسبة 8 في المئة و11 في المئة منذ العام الماضي في المملكة المتحدة وألمانيا على التوالي.

ومع أنه يعيش نحو 1.5 مليون مسلم في إيطاليا، فإن الإسلام غير معترف به رسميا في البلاد رغم كونه ثاني أكبر ديانة بعد المسيحية. ولا يمثل الجالية المسلمة في إيطاليا إلا مسؤولون محدودو العدد، ولا تملك الجالية مساجد كافية بالبلاد، ما يضطر غالبية المسلمين إلى الصلاة خصوصا يوم الجمعة في مواقف السيارات والمستودعات نظرا لمساحتها الواسعة وقدرتها على استيعاب أكبر عدد من المصلين.

ومن المتوقع أن يشهد عدد المسلمين ارتفاعا في أوروبا بنسبة 63 في المئة أي إلى 71 مليون نسمة بحلول عام 2050.

13