النعاش فرس رهان اليمن في البطولة

سامي النعاش أعاد الاعتبار للكرة اليمنية من خلال النتائج التي تحققت في بطولة غرب آسيا 2019 والتصفيات المزدوجة.
الاثنين 2019/11/25
حماس النعاش سلاح اليمن

دبي – يبحث اليمن عن الفوز الأول بعد ثماني نسخ عجز خلالها عن تحقيق أي انتصار عندما يشارك في النسخة الرابعة والعشرين لكأس الخليج لكرة القدم في الدوحة بتشكيلة شابة يقودها المدرب الوطني سامي النعاش.

ولعب “الأحمر” منذ مشاركته الأولى في “خليجي 16” عام 2003 في الكويت 27 مباراة، فشل خلالها في تحقيق أي فوز وتعرض إلى 22 هزيمة واكتفى بخمسة تعادلات.

لكنه يأمل في أن يحقق ما عجز عنه في ثماني نسخ متوالية خلال مشاركته في الدوحة ضمن المجموعة الأولى التي تضم قطر والعراق والإمارات، مستندا على نتائجه الأخيرة تحت قيادة النعاش الذي استلم مهامه في يوليو الماضي بديلا للسلوفاكي يان كوتشيان.

وقاد كوتشيان المنتخب في نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات التي شارك اليمن في نهائياتها للمرة الأولى، لكن النتائج لم تكن على قدر الطموحات بعدما ودّع الدور الأول بثلاث هزائم وعشرة أهداف دخلت شباكه ودون تسجيل أي هدف.

وأعاد النعاش بعض الاعتبار للكرة اليمنية من خلال النتائج التي تحققت في بطولة غرب آسيا 2019 في العراق، والتصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لمونديال 2022 وكأس آسيا 2023. 

وجاءت النتائج الأخيرة للمنتخب الأول مترافقة مع تأهل منتخب تحت 19 عاما في نوفمبر الحالي إلى نهائيات كأس آسيا 2020، مما أكد الطفرة التي تعيشها كرة القدم في البلاد المتأثرة منذ سنوات من وطأة الحرب الأهلية.

ويعتمد النعاش على تشكيلة تضم لاعبين محليين وآخرين ينشطون في بطولات قطر وعمان والعراق.

وقال النعاش، “المنتخب اليمني الحالي يضم مجموعة كبيرة من العناصر الشابة التي مثلت المنتخب الأولمبي، بالإضافة الى لاعبي الخبرة الذين تواجدوا مع المنتخب الأول منذ فترة، ضمن سياسة الإحلال والتجديد التي أعمل عليها”.

وعن إمكانية تحقيق نتائج جيدة في بطولة كأس الخليج “خليجي 24”، اعترف النعاش، “مجموعتنا صعبة بوجود قطر والعراق والإمارات، لكننا سندافع عن حظوظنا، مستوى المنتخبات الخليجية متقارب لذلك أتوقع مفاجآت”.

22