النفط بلا حراك في حفرة عميقة والذهب يتكئ على التوترات العالمية

السبت 2014/08/16
الذهب يحتفظ بمعظم مكاسبه

لندن – استقرت أسعار النفط أمس في حفرة عميقة قرب أدنى مستوى لها في 13 شهرا دون 103 دولارات للبرميل بعدما غذت هشاشة الاقتصاد الأوروبي المخاوف بشأن الطلب في سوق تتمتع بوفرة في الإمدادات.

وتوقف النمو الاقتصادي في ألمانيا وفرنسا في الربع الثاني. وجاءت تلك البيانات المخيبة للآمال بعد أيام من أنباء أشارت إلى تراجع الطلب الصيني على النفط، أكبر مستهلك للخام في العالم بنسبة 6 بالمئة في يوليو مقارنة بيونيو الماضي.

وكبحت التوقعات الاقتصادية المتشائمة عموما ووفرة الإمدادات جميع القوى المحركة الرئيسية وراء أسعار النفط، لتتكبد خسارة أسبوعية كبيرة زادت على 4 دولارات.

في هذه الأثناء احتفظ الذهب بمعظم مكاسبه ليسجل مكاسب للأسبوع الثاني على التوالي، بلغت نحو 0.5 بالمئة، بسبب تزايد جاذبيته كملاذ آمن في ظل بيانات اقتصادية عالمية ضعيفة وتصاعد التوترات السياسية في أوكرانيا والشرق الأوسط.

وحصل الذهب على دعم يوم الخميس من بيانات أظهرت ارتفاعا أكبر من المتوقع في طلبات الحصول على إعانة من البطالة في الولايات المتحدة في حين توقف نمو منطقة اليورو في الربع الثاني من العام الحالي.

ودعم التوتر في أوكرانيا والشرق الأوسط المعدن النفيس الذي ينظر إليه كاستثمار بديل آمن لأصول تنطوي على مخاطر أشد مثل الأسهم.

وقال متعامل في المعادن النفيسة “سيظل الذهب متمتعا بدعم جيد فوق 1300 دولار بفعل التوترات السياسية والبيانات الاقتصادية الضعيفة في الأيام القليلة الماضية.

واسترك قائلا “إذا تعافت أسواق الأسهم… فقد تهبط الأسعار حيث لا يوجد داعم آخر من السوق الفورية أو تدفقات صناديق المؤشرات المتداولة”.

10