النفط محاصر بوفرة المعروض والتشاؤم الاقتصادي يدعم الذهب

الجمعة 2014/08/15
انتاج العراق من النفط مستقر رغم تدهور الأوضاع الأمنية في البلاد

لندن – تراجع سعر مزيج برنت صوب 104 دولارات للبرميل يوم الخميس بعد أن أبرز انكماش الاقتصاد الألماني تباطؤ الطلب في أوروبا بينما ظل المعروض قويا رغم الصراع في العراق وليبيا المنتجيْن الرئيسيين للنفط.

وأظهرت بيانات اليوم الخميس انكماش الاقتصاد الألماني في الربع الثاني بينما لم يحقق الاقتصاد الفرنسي أي نمو وهو ما زاد القلق في وقت تتبادل فيه منطقة اليورو وروسيا فرض العقوبات بسبب الأزمة في أوكرانيا.

وقال أبهيشيك ديشباندي محلل النفط لدى ناتيكسيس “نرى ضعفا عاما في النفط… ليس فقط بسبب وفرة المعروض ولكن أيضا على جانب الطلب”. ورغم استمرار القتال بين فصائل مسلحة متناحرة في ليبيا خرجت أول شحنة من الصادرات النفطية من ميناء رأس لانوف هذا الأسبوع بعد انتهاء احتجاجات استمرت عاما.

وفي العراق ثاني أكبر بلد منتج للخام في منظمة أوبك لم يؤثر تقدم مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية بشكل يذكر على الإنتاج في حقول النفط الجنوبية.

في هذه الأثناء ارتفع سعر الذهب مع تراجع الدولار وصدور بيانات اقتصادية ضعيفة في الولايات المتحدة وأوروبا وهو ما دفع المستثمرين إلى تحويل مراكزهم عن الأصول عالية المخاطر مثل الأسهم.

وتعزز ملاذ الذهب الآمن بعد صدور أرقام تظهر انكماشا مفاجئا للاقتصاد الألماني في الربع الثاني للمرة الأولى في أكثر من عام بينما خفضت فرنسا توقعاتها للنمو في العامين الحالي والمقبل بعد عدم نمو اقتصادها في الربع الثاني من العام الحالي.

وفي الولايات المتحدة أظهرت بيانات استقرار مبيعات التجزئة على نحو غير متوقع في يوليو بما يشير إلى فقدان قوة الدفع في أكبر اقتصاد في العالم، أوائل الربع الثالث.

10