النفط محاصر بوفرة المعروض والذهب يتسلق تراجع مخاوف الفائدة

الثلاثاء 2014/08/05
اتساع رقعة العنف في الشرق الأوسط تؤثر على أسواق النفط

لندن - تراجع سعر مزيج برنت تحت حاجز 105 دولارات للبرميل بعد أن طغت المخاوف من وفرة عالمية في المعروض على القلق حيال العنف المحتدم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ورغم القلق الذي يساور الأسواق بسبب اتساع أعمال العنف إلا أنها لم تمتد حتى الآن إلى مناطق الإمدادات الرئيسية في الشرق الأوسط.

ودفعت وفرة المعروض في أسواق غرب أفريقيا وأوروبا وأميركا خام برنت للتراجع 3.3 بالمئة الأسبوع الماضي على الرغم من التوترات السياسية والأمنية في العراق وليبيا وأوكرانيا التي يمكن أن تعطل إنتاج الخام في المستقبل.

كما تراجعت عقود النفط الأميركية الآجلة بأكثر من أربعة في المئة الأسبوع الماضي في أكبر تراجع أسبوعي لها منذ يناير الماضي.

في هذه الأثناء تلمست أسعار الذهب طريقها إلى الصعود أمس بعد تراجعها لثلاثة أسابيع متتالية، بعد أن قلصت بيانات ضعيفة على غير المتوقع للوظائف الأميركية بواعث القلق من أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة قريبا.

وكانت مجموعة من البيانات التي أعلنت في الفترة الأخيرة وفاقت التوقعات قد أذكت التوقعات بأن يرفع المجلس أسعار الفائدة أسرع من المنتظر مما سيزيد من تكلفة الاحتفاظ بالذهب كأصل غير مدر للعائد.

وأدى ذلك إلى هبوط الذهب لأقل مستوى في ستة أسابيع الأسبوع الماضي لكنه تعافى بعد تقرير أظهر تباطؤ نمو الوظائف الأميركية في يوليو مما يشير إلى ضعف في سوق العمل سيتيح لمجلس الاحتياطي الإبقاء على أسعار الفائدة منخفضة لمدة أطول.

وكان الذهب قد نزل إلى 1.1 بالمئة الأسبوع الماضي ليسجل أول تراجع له على مدار ثلاثة أسابيع متتالية منذ سبتمبر.

10