النفط يتجه لخسارة أسبوعية والذهب يحتفظ بمكاسبه

السبت 2013/09/21
عودة الإنتاج الليبي يخفض أسعار النفط

لندن- ارتفعت أسعار النفط إلى 109 دولارات للبرميل أمس مدعومة بقرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) هذا الأسبوع الإبقاء على برنامجه التحفيزي دون تغيير وتراجع مخزونات الخام الأمريكي واستمرار المخاوف بشأن الإمدادات.

غير أن خام القياس الدولي مزيج برنت مازال متجها إلى أكبر انخفاض أسبوعي له في ثلاثة أشهر بفعل عودة بعض الإنتاج الليبي وانحسار احتمالات تنفيذ ضربة عسكرية في سوريا فضلا عما أظهرته إيران من بوادر تشير إلى سعيها لتحسين العلاقات مع الغرب.

وتحرك خام برنت في نهاية التعاملات الأوروبية فو حاجز 109 دولارات للبرميل، لينهي تعاملات الأسبوع متراجعا بنحو 3.3 بالمئة ويتجه إلى أكبر انخفاض أسبوعي منذ منتصف يونيو الماضي.

وتكبد الخام الأميركي الخفيف خسائر أكبر ليتسع الفارق بين الخامين القياسيين الى 3 دولارات ويتحرك في نهاية التعاملات الأوروبية عند نحو 106 دولارات للبرميل.

واستقرت أسعار الذهب قرب أعلى مستوياتها في أسبوع أمس مسجلة أكبر ارتفاع أسبوعي خلال خمسة أسابيع بعد أن أرجأ مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي تخفيض إجراءات التحفيز النقدي التي يستفيد منها المعدن النفيس.

وقال فيكتور ثيانبيريا المحلل لدى ايه.ان.زد في سنغافورة "ستأخذ السوق بعض الوقت لاستيعاب هذا القرار المفاجئ" مضيفا أن البيانات الاقتصادية ستكتسب مزيدا من الأهمية في الفترة المقبلة. وتحرك الذهب قرب نهاية التعاملات الأوروبية فوق حاجز 1355 دولارا للأوقية (الأونصة) ولم يبتعد كثيرا عن أعلى مستوياته في أسبوع.

وكان كثيرون يتوقعون قرارا من الاحتياطي الاتحادي بتخفيض برنامجه لشراء السندات الذي تبلغ قيمته 85 مليار دولار شهريا بمقدار عشرة مليارات دولار بعد بيانات اقتصادية قوية.
11