النفط يتحدى زيادة المخزونات والذهب يراقب السياسات المالية

الخميس 2015/01/29
أسعار النفط تفقد نحو 55 بالمئة من قيمتها

لندن – استقرت أسعار النفط العالمية أمس بعد تقلبات كثيرة، ليتحرك خام برنت فوق حاجز 49 دولارا للبرميل، رغم تسجيل المخزونات الأميركية أكبر زيادة منذ نحو عقدين وصعود الدولار.

وقال معهد البترول الأميركي إن مخزونات النفط الخام الأميركية قفزت بواقع 12.7 مليون برميل الأسبوع الماضي أو ما يعادل ثلاثة أمثال الكمية المتوقعة.

وإذا تأكدت تلك الزيادة الأسبوعية في تقرير لاحق لإدارة معلومات الطاقة الأميركية فسوف تكون الأكبر منذ مارس 1994 وفق بيانات الإدارة، وهي تأتي بعد زيادة قدرها 10.1 مليون برميل في الأسبوع السابق.

وقال ريك سبونر كبير المحللين لدى سي.أم.سي ماركتس في سيدني “المحرك الرئيسي لأسعار النفط في الأيام القليلة الماضية كان تقلبات العملة… لاحظنا بعض الضعف في سعر الدولار وهو ما ساعد في دعم الأسعار”.

وتلقت الأسعار دعما من توقعات مؤسسة البترول الوطنية الصينية بارتفاع الطلب على النفط في الصين بنسبة 3 بالمئة خلال العام الحالي بمقارنة سنوية.

وفقدت أسعار النفط نحو 55 بالمئة من قيمتها منذ يونيو الماضي، لكن المحللين يرجحون عودتها للارتفاع في النصف الثاني من العام، بعد أن أدى انخفاض الأسعار إلى تقليص الاستثمارات في الحقول مرتفعة التكلفة وخاصة النفط الصخري.

في هذه الأثناء تحركت أسعار الذهب في نطاق ضيق، في ظل توقعات بعدم حدوث تغيير كبير في السياسة المالية لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي، وأنه قد يرجئ توقيت رفع أسعار الفائدة، بسبب القلق بشأن النمو العالمي.

11