النفط يتحدى مخاوف الأسواق والذهب يترقب مستقبل برامج التحفيز

الخميس 2014/01/30
أسعار الذهب تحركت أفقيا أمس

لندن – ارتفع خام برنت باتجاه 108 دولارات للبرميل حيث ينتظر المستثمرون أحدث التطورات على صعيد برنامج التحفيز النقدي الأمريكي بينما تستمد الأسعار دعما مع انحسار بواعث القلق من الاضطرابات في الأسواق الناشئة.

وارتفعت الأسواق الآسيوية وتحسنت معظم الأصول عالية المخاطر مما دعم النفط بعد أن فاجأت تركيا المستثمرين بزيادة كبيرة في أسعار الفائدة مما أثار الآمال بأن التحرك القوي سينهي موجة بيع في الأسواق الناشئة وينعش الإقبال على المخاطرة.

وتحرك سعر خام برنت فوق حاجز 107 دولارات للبرميل عند نهاية التعاملات الأوروبية. وتحرك الخام الأميركي الخفيف قرب حاجز 97 دولارا للبرميل.

وقال أندري كرويشنكوف محلل سوق النفط لدى في.تي.بي كابيتال “مازلنا لا نتوقع انتعاشا مستداما في الأسعار لأي من الخامين ولاسيما برنت… انتباه السوق يتجه الى سياسات مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بشأن السياسة النقدية.”

وتراجع برنت 3 بالمئة منذ بداية الشهر الحالي بعد ثلاثة اشهر متتالية من المكاسب.

والخام الامريكي منخفض 1.3 بالمئة عن مستواه في بداية الشهر بعد ان سجل مكاسب حادة بلغت 6 بالمئة في ديسمبر كانون الاول هي أكبر زيادة شهرية منذ يوليو تموز.


الذهب يراوح مكانه


في هذه الأثناء تحركت أسعار الذهب أفقيا أمس وسط قلق المستثمرين بشأن مستقبل برنامج مجلس الاحتياطي الاتحادي ومصير برنامج شراء السندات. وتأثر إغراء الذهب كملاذ آمن جراء انتعاش أسواق الأسهم بعد أن رفعت تركيا أسعار الفائدة الرئيسية مما هدأ المخاوف بشأن الأسواق الناشئة.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يعلن مجلس الاحتياطي خفضا ثانيا لمشتريات السندات الشهرية في ختام اجتماعه بعد أن أعلن عن خفض أولي بمقدار عشرة مليارات دولار في ديسمبر كانون الأول.

وبلغ سعر الذهب في نهاية التعاملات الأوروبية نحو 1254 دولارا للأوقية (الأونصة) متراجعا بشكل كبيرر على أعلى مستوياته في شهرين والتي بلغها يوم الاثنين.

10