النفط يحتفظ بمكاسب التوتر في العراق والذهب يتخلى عنها

الأربعاء 2014/06/18
إنتاج العراق البالغ 3.3 مليون برميل يوميا لم يتأثر حتى الآن

لندن - حافظت أسعار النفط أمس على معظم المكاسب التي جنتها بسبب التوترات في العراق، ليبقى سعر خام برنت قرب حاجز 113 دولارا للبرميل مع قيام المستثمرين بالبيع لجني الأرباح بعد طفرة سريعة في الأسعار لكن المتعاملين يتوقعون مزيدا من المكاسب إذا شكل العنف في العراق خطرا على الإمدادات القادمة من ثاني أكبر منتج بمنظمة أوبك.

واستولى مقاتلون إسلاميون على مدن في الشمال خلال الأسبوع الأخير لكن إنتاج العراق البالغ 3.3 مليون برميل يوميا لم يتأثر حتى الآن. وقال كريستوفر بيلو من جيفريز باش إن موجة الصعود “توقفت ولم تنته وسترتفع الأسعار إلى مستوى أعلى بكثير عند ظهور أي خطر على الجنوب (حيث معظم إنتاج النفط)… من شأن تهديد بغداد أن يؤثر أيضا على آليات شراء وبيع النفط".

وكانت أسعار برنت ارتفعت نحو 4 بالمئة الأسبوع الماضي في أكبر زيادة منذ يوليو من العام الماضي لكن موجة الصعود توقفت بعد قيام الحكومة العراقية بتشديد الإجراءات الأمنية.

في هذه الأثناء هبط الذهب أمس مع قيام المستثمرين بسحب أموال من أكبر صندوق مؤشرات متداولة مدعوم بالذهب في العالم قبل اجتماع للاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي بينما استقر البلاتين حيث لم يعلن بعد عن تفاصيل اتفاق للأجور في قطاع التعدين بجنوب أفريقيا.

واتفقت أنغلو أميركان بلاتينيوم وإمبالا بلاتينيوم ولومين واتحاد نقابات عمال المناجم والبناء في جنوب أفريقيا على صفقة للأجور لإنهاء إضراب مستمر منذ خمسة أشهر لكن لم يتم التوصل بعد إلى حل فيما يتعلق بالإطار الزمني والمزايا الإضافية.

10