النفط يراقب التوترات العالمية والذهب يكتفي بمكاسب الدولار

الخميس 2014/08/07
تصاعد قلق المستثمرين إزاء الطلب الضعيف للنفط

لندن - تحرك سعر خام برنت في نطاق ضيق أمس تحت حاجز 105 دولار للبرميل بعد أن سجل في الجلسة السابقة أدنى مستوى له في 9 أشهر، بعد أن أظهرت بيانات للقطاع الخاص تراجعا كبيرا في مخزونات الخام الأميركية الأسبوع الماضي.

ويزداد قلق المستثمرين إزاء الطلب الضعيف في هذا الوقت من العام وهوامش الأرباح الهزيلة لمصافي التكرير في سوق عالمية تتلقى إمدادات جيدة من النفط الخام الخفيف عالي الجودة.

وقال كريستوفر بيلو، الوسيط المالي لدى جيفريز باش في لندن، “مصدر الضعف هو وفرة إمدادات الخام والطلب الموسمي الضعيف في نصف الكرة الشمالي”.

وتراجعت أسعار النفط أكثر من عشرة دولارات للبرميل على مدى الأسابيع الستة الأخيرة. ويزيد المعروض العالمي على الطلب مما يتسبب في تخمة بحوض الأطلسي وآسيا. لكن الطلب الأميركي مازال قويا.

وأظهرت بيانات معهد البترول الأميركي يوم الثلاثاء أن مخزونات الخام التجارية في الولايات المتحدة هبطت 5.5 مليون برميل لتصل الي 363.9 مليون برميل في الأسبوع المنتهي أول أغسطس، وهو انخفاض يفوق ثلاثة مرات توقعات المحللين.

ويراقب المتعاملون نقاط التوتر الكثيرة في العالم التي لم تمتد تأثيراتها بشكل ملحوظ إلى امدادات النفط العالمية.

في هذه الأثناء اكتفت أسعار الذهب المقيمة بالدولار بالمكاسب غير المباشرة نتيجة ارتفاع الأسهم إلى أعلى مستوى في 11 شهرا، رغم تصاعد التوتر في الأزمتين الأوكرانية والعراقية. وكانت أسعار الذهب قد تلقت دعما من تراجا الأسهم الأميركية، يوم الثلاثاء، ليتمكن من تعويض بعض خسائره السابقة التي تكبدها بعد صدور بيانات اقتصادية أميركية قوية.

10