النفط يستقر في حفرة عميقة والذهب ينحني لقوة الدولار

الثلاثاء 2014/09/30
تباطؤ الطلب يؤثر على أسعار النفط

لندن - تأرجحت أسعار النفط العالمية في نطاق ضيق قرب أدنى مستوياتها في عامين، والتي سجلت في الأسبوع الماضي. وتحرك خام برنت تحت حاجز 97 دولارا للبرميل متأثرا ببيانات ضعيفة من الصين، في وقت عززت فيه قوة الدولار الضغوط الناجمة عن زيادة المعروض. وفقد سعر خام برنت أكثر من 18 دولارا من مستوى 115 دولارا للبرميل، الذي سجله في يونيو الماضي، مع عدم تأثر الإنتاج بالتوترات السياسية في الشرق الأوسط، في حين تصاعدت المخاوف إزاء تباطؤ الطلب.

وقال كين هاسيجاوا، مدير مبيعات السلع في نيو إدج اليابان، إن “البيانات الصينية مطلع الأسبوع الماضي مثبطة للطلب… وقاد صعود الخام الأميركي يوم الجمعة إلى بيع لجني الأرباح”، يوم أمس.

في هذه الأثناء تحركت أسعار الذهب أفقيا، بعد مصادمات بين الشرطة ومتظاهرين يطالبون بالديمقراطية في هونغ كونغ، الذي أدى إلى هبوط الأسهم الآسيوية وزاد من جاذبية المعدن كملاذ آمن، لكن قوة الدولار أبقت مكاسب المعدن النفيس محدودة.

واستفاد الذهب الذي يعتبر استثمارا بديلا في أوقات عدم الاستقرار السياسي من تراجع أسهم هونغ كونغ أكثر من 2 بالمئة وتهاوي الأسهم الآسيوية للشهر الرابع.

لكن بعض المتعاملين يبدون قلقا من تأثر مبيعات التجزئة سلبا جراء المظاهرات. وقال ديك بون، المدير العام لشركة هيرايوس ميتالز للتكرير والتجارة: “في العادة يأتي سياح صينيون كثيرون إلى هونغ كونغ لقضاء العطلة ويشترون الحلي، لكنهم قد يحجمون هذه المرة بسبب المظاهرات”.

والصين هي أكبر مشتر للذهب ومن شأن انخفاض الطلب الاستهلاكي هناك أن يسحب البساط من تحت أي موجة صعود في الأسعار.

11