النفط يصطدم بوفرة المعروض والذهب يترقب سياسات واشنطن المالية

الأربعاء 2014/07/30
إنتاج النفط العالمي يفوق حجم الطلب

لندن - استقر خام برنت قرب 108 دولارات للبرميل، أمس، إذ طغت وفرة الإمدادات على التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا.

ورغم الصراعات في أوكرانيا والعراق وليبيا لا يزال إنتاج النفط العالمي يفوق حجم الطلب مما يتسبب في تخمة معروض في أفريقيا وأوروبا.

وقال محللو مورجان ستانلي في مذكرة، “ما لم تحدث تعطيلات جديدة للإمدادات نتوقع ارتفاع طاقة المعروض العالمي 1.8 مليون برميل يوميا في 2014 – وهو ما سيكون أسرع نمو في عشر سنوات” مقارنة مع توقعات سابقة بنمو المعروض 1.1 مليون برميل يوميا هذا العام.

ورغم التوترات السياسية الكبيرة إلا مناطق إنتاج النفط لم تتأثر بشكل كبير حتى الآن. ويتوقع محللون أن تظهر البيانات الأسبوعية لمعهد البترول الأميركي وإدارة معلومات الطاقة الأميركية انخفاض مخزونات النفط الخام التجارية وزيادة مخزونات منتجات التكرير في الأسبوع المنتهي في 25 من يوليو.

في هذه الأثناء، سجل الذهب أعلى مستوياته في نحو أسبوع أمس مع تصاعد العنف في الشرق الأوسط وأوكرانيا، لكن عدم التيقن قبيل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) وبيانات أميركية هذا الأسبوع حدّ من المكاسب.

وبدأ المجلس اجتماعه، أمس، وستراقبه السوق لاستقاء توقيت بدء رفع أسعار الفائدة الأميركية. ويصدر مجلس الاحتياطي بيانا مع نهاية الاجتماع اليوم الأربعاء.

وقال مارك تو، مدير الأبحاث بمجموعة وينج فونج المالية في هونج كونج، “سيتحرك الذهب في نطاق ضيّق حتى اجتماع مجلس الاحتياطي وصدور البيانات الاقتصادية هذا الأسبوع″.

10