النفط يصمد فوق حاجز منيع والذهب يخترق جدار 1300 دولار

السبت 2014/02/15
ارتفاع سعر الذهب إلى أعلى مستوى له

لندن- استقر خام برنت وعزز مواقعه فوق حاجز 108 دولارات للبرميل في نهاية تعاملات الأسبوع دون تغيير يذكر عن مستويات إغلاق الأسبوع السابق وازن تأثير بيانات اقتصادية أميركية مخيبة للآمال على تعطل إمدادات في ليبيا وأنغولا.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية إن إنتاج الخام في البلاد تراجع أكثر من 100 ألف برميل يوميا هذا الأسبوع بعد أن أغلق محتجون خطي أنابيب رئيسيين. وأعلنت شركة بريتش بتروليم حالة القوة القاهرة بحقل نفطي في أنغولا وهو ما قد يؤثر على صادرات تصل إلى 180 ألف برميل يوميا.

وتحرك سعر العقود الآجلة خام برنت في نهاية التعاملات الأوروبية قرب حاجز إلى 108 دولارات للبرميل. واستقر الخام الأميركي الخفيف تسليم مارس عند 100 دولار للبرميل، ليتقلص الفارق بين الخامين القياسيين الى نحو 8 دولارات.

ويقول محللون إن انخفاض مبيعات التجزئة الأميركية غير متوقع في يناير وارتفاع طلبات إعانة البطالة الأسبوعية حد من ارتفاع أسعار النفط، بسبب ما أثاره من شكوك حول النمو في أكبر اقتصاد في العالم وقلل من التوقعات بارتفاع نمو الطلب العالمي على النفط هذا العام.


الذهب فوق حاجز منيع


في هذه الأثناء ارتفع سعر الذهب إلى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر أمس ليسجل أكبر مكسب أسبوعي منذ أكتوبر بعد صدور البيانات الأميركية الضعيفة التي أثارت المخاوف بشأن النمو الاقتصادي وعززت جاذبية المعدن كملاذ آمن.

وارتفعت عقود الذهب الأميركية الآجلة للجلسة الثامنة على التوالي وهي أطول سلسلة مكاسب منذ يوليو 2011. ويخشى المستثمرون ألا يحافظ الذهب على مكاسبه نظرا لارتفاع أسواق الأسهم.

وقال ديفيس هول رئيس استشارات العملات والمعادن النفيسة لدى وحدة كريدي أجريكول للخدمات المصرفية الخاصة “تبدو المكاسب الأخيرة ناتجة عن تغطية مراكز مدينة … عملاء إدارة الثروات لا يشترون.”

وبلغ سعر الذهب في نهاية التعاملات الأوروبية نحو 1308 دولارات للأوقية (الأونصة) بعد أن لامس أعلى مستوى في ثلاثة أشهر عند 1310.20 دولار في وقت سابق من الجلسة. وقد ارتفع المعدن النفيس أكثر من ثلاثة بالمئة هذا الأسبوع وهو أكبر مكسب له منذ منتصف أكتوبر.

10