النفط يلتقط أنفاسه والذهب بلا بوصلة محددة

الثلاثاء 2013/11/19
مفاوضات إيران ستساهم في دعم أسعار النفط

لندن- تراجع سعر خام مزيج برنت متجها نحو 108 دولارات للبرميل واستقر بعدما حقق مكاسب كبيرة على مدار اسبوع قبل استئناف المحادثات بين ايران والغرب والتي قد تؤدي إلى زيادة صادرات الخام الإيراني.

وتجتمع القوى العالمية الكبرى مع إيران في جنيف في الفترة من 20 إلى 22 نوفمبر الجاري في جولة أخرى من المفاوضات بشأن برنامج إيران النووي. ويقول الغرب إن البرنامج يهدف لإنتاج قنبلة نووية بينما تنفي إيران ذلك وتقول إنه لأغراض سلمية.

وحالت العقوبات المفروضة على ايران دون بيع نحو مليون برميل من النفط الإيراني يوميا وقد يسفر اتفاق عن طرح جزء منه وهبوط الأسعار في الأسواق التي تحظى بإمدادات جيدة بالفعل. واستقرت أسعار تعاقدات برنت تسليم يناير تحت حاجز 108 دولارات للبرميل بعد ارتفاعه بنسبة 3.2 بالمئة الاسبوع الماضي محققا أكبر مكسب فيما يزيد عن أربعة أشهر.


الذهب بلا دليل


في هذه الأثناء تراجعت أسعار الذهب ولم تتمكن من الحفاظ على المكاسب التي حققتها في الجلسات الثلاث الماضية، رغم الآمال بأن يبقي مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) على سياسة التيسير النقدي ما يعزز من اغراء المعدن الأصفر كأداة تحوط في مواجهة التضخم. وبلغ سعر الذهب عند نهاية التعاملات الأوروبية نحو 1283 دولارا للأوقية (الأونصة).

وارتفع سعر المعدن النفيس اثنين بالمئة في الأيام الثلاثة الماضية بفضل توقعات بان جانيت يلين المرشحة لرئاسة مجلس الاحتياطي ستبقي على برنامج شراء سندات بقيمة 85 مليار دولار شهريا.

وفقد الذهب 25 بالمئة من قيمته منذ بداية العام نتيجة مخاوف من تقليص برنامج شراء الأسهم الداعم للذهب مع تحسن الاقتصاد الامريكي.
10