النفط ينحدر لأدنى مستوياته في عامين والذهب في حفرة عميقة

الخميس 2014/10/02
صعود الدولار يضغط على أسعار النفط

لندن – تحرك سعر خام برنت في نطاق ضيق أمس قرب 95 دولارا للبرميل، بعد أن انحدر يوم الثلاثاء إلى أدنى مستوياته في أكثر من عامين. وسجل الخام الأميركي أكبر تراجع يومي له منذ عام 2012 في ظل صعود الدولار الأميركي.

وفقدت أسعار النفط في الولايات المتحدة وأوروبا نحو 20 دولارا منذ نهاية يونيو مع زيادة إمدادات المعروض في السوق من الشرق الأوسط وأفريقيا والولايات المتحدة مبطلة أثر المخاوف من تعطل الإمدادات من مناطق منتجة للنفط تعصف بها الصراعات.

وقال بعض السماسرة إن أسعار النفط تعرضت أيضا لضغوط من جراء صعود الدولار إلى أعلى مستوى له في أربعة أعوام مقابل سلة العملات وأعلى مستوى له في عامين مقابل اليورو.

وأرجع متعاملون في أسواق النفط التراجع إلى عمليات تسوية المراكز في نهاية الربع الثالث من العام من جانب صناديق الاستثمار.

وعزاه آخرون إلى بيانات أظهرت أن إنتاج منظمة أوبك قفز في سبتمبر إلى أعلى مستوى له في نحو عامين بسبب استمرار تعافي الإنتاج في ليبيا وزيادة الإنتاج في السعودية وبلدان خليجية أخرى.

وبالنظر إلى أن العوامل الأساسية تشير إلى وفرة المعروض وركود الطلب في الأجل القريب، فإن بيانات اقتصادية قوية من الولايات المتحدة والصين لم تفعل شيئا يذكر لدعم الأسعار.

في هذه الأثناء واصل الذهب خسائره ليصل إلى أدنى مستوياته في 9 أشهر ويبدو أنه سينزل دون مستوى 1200 دولار للأوقية المهم بسبب قوة الدولار ونقص الدعم من الصين أكبر مشتر للمعدن النفيس.

ومن شأن قوة الدولار أن تزيد تكلفة المعادن النفيسة المقومة بالدولار بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

11