النفط ينحسر أمام الإمدادات الليبية والذهب ينحني لقوة الدولار

السبت 2014/07/05
انفراج أزمة النفط الليبية

لندن - انخفضت أسعار مزيج برنت في العقود الآجلة دون 111 دولارا للبرميل أمس متأثرة باحتمال زيادة الصادرات الليبية ونقل مزيد من الخام الأميركي إلى المصافي، لكن بيانات اقتصادية تشير إلى تحسن التوقعات للطلب حدت من الخسائر.

وجاء انحسار أسعار النفط بعد إعادة فتح مينائي السدرة وراس لانوف في شرق ليبيا، التي يمكن أن تزيد صادرات الخام الليبي بنحو 500 ألف برميل يوميا.

وفي الولايات المتحدة أوشك خط الأنابيب سي واي على الاكتمال وهو ما يعني نقل 450 ألف برميل إضافي يوميا من النفط الصخري قريبا إلى المصافي على ساحل الخليج الأمريكي ليقلص الحاجة إلى النفط الأجنبي بدرجة أكبر. وفيما يتعلق بالطلب قفز معدل نمو الوظائف في الولايات المتحدة في يونيو وتراجعت البطالة لتقترب من أدنى مستوى في 6 سنوات وهو ما يشير إلى تحسن أداء الاقتصاد الأمريكي في النصف الثاني ويرفع توقعات الطلب على النفط. لكن الآمال في تحسن توقعات الطلب في الولايات المتحدة والصين والمخاوف من خروج الأزمة العراقية عن نطاق السيطرة حدت من الخسائر.

في هذه الأثناء استقر سعر الذهب أمس بعد تراجعه في جلسة الخميس مع صدور بيانات قوية بخصوص الوظائف الأميركية عززت الدولار وهو ما أضعف جاذبية المعدن النفيس كملاذ آمن. وأذكت بيانات التوظيف الأميركية القوية مخاوف من أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة قبل الموعد المتوقع.

وتراجع الذهب إلى أدنى مستوياته في أسبوع بعد صدور بيانات الوظائف الأميركية يوم الخميس، لكن متعاملين قالوا إنه تمكن من تعويض خسائره في وقت تتوقع فيه السوق مزيدا من المؤشرات على قوة الاقتصاد العالمي.

10