النفط ينحسر أمام تخفيف العقوبات الإيرانية والذهب يعزز ملاذه الآمن

الثلاثاء 2014/01/21
قيمة الذهب ترتفع بـ 4.2 بالمئة خلال أربعة أسابيع

لندن – تراجع سعر خام برنت متجها صوب 106 دولارات للبرميل بفعل بيانات تظهر تباطؤ استهلاك النفط في الصين عام 2013 وأنباء عن بدء إيران في تنفيذ اتفاق نووي توصلت إليه مع القوى العالمية يمكن أن يؤدي في النهاية إلى السماح بتصدير مزيد من الخام.

وتفيد حسابات لرويترز تستند إلى بيانات حكومية أولية أن الطلب على النفط في الصين ثاني أكبر مستهلك للخام في العالم ارتفع 1.6 بالمئة العام الماضي أو 150 ألف برميل يوميا على أساس سنوي.

وبلغ حجم الطلب على النفط في ديسمبر 10.06 مليون برميل يوميا بانخفاض 7.5 بالمئة عن المستوى القياسي الذي سجله قبل عام عندما بلغ 10.88 مليون برميل يوميا.

وتحرك خام برنت في نطاق ضيق عند نهاية التعاملات الأوروبية فوق 106 دولارات للبرميل.

وفقد الخام الأمريكي تسليم فبراير نحو دولار ليتحرك تحت حاجز 94 دولارا للبرميل.

وتسببت العقوبات المفروضة على إيران في تقليص صادراتها النفطية إلى أقل من النصف على مدى الأشهر الثمانية عشر الأخيرة لتصل إلى نحو مليون برميل يوميا. وكانت طهران قالت إنها ستستغرق ستة أشهر بعد رفع العقوبات للعودة إلى طاقتها الإنتاجية القصوى البالغة 4 ملايين برميل يوميا.


الذهب يستعيد بعض بريقه


في هذه الأثناء ارتفع الذهب لأعلى مستوى في نحو ستة أسابيع أمس وساهم انخفاض أسعار الأسهم في زيادة إغراء المعدن النفيس كملاذ آمن وزيادة ثقة المستثمرين فيه.

ولامس سعر الذهب في المعاملات الفورية المبكرة في آسيا حاجز 1260 دولارا للأوقية (الأونصة) وهو أعلى مستوى منذ 11 ديسمبر. لكنه تراجع عند نهاية التعاملات الأوروبية ليستقر عند 1254 دولارا للأوقية.

وحقق الذهب مكاسب على مدار أربعة أسابيع وارتفعت قيمته 4.2 بالمئة بعد أن فقد نحو 28 بالمئة في العام الماضي بعد موجة صعود على مدى 12 عاما وذلك بفعل التفاؤل إزاء التعافي الاقتصادي العالمي.

10