النفط ينحسر أمام فرص تهدئة الأزمة الأوكرانية والذهب يبحث عن اتجاه جديد

الجمعة 2014/03/07
الخام الأميركي الخفيف اقترب من حاجز 101 دولار للبرميل

لندن – انحسرت أسعار النفط العالمية أمس تحت تأثير ارتفاع احتياطي الخام في الولايات المتحدة وفرص تهدئة المخاوف المرتبطة بالأزمة الاوكرانية.

ويخشى المستثمرون ان تتأثر صادرات روسيا ثاني بلد منتج للغاز الطبيعي والأول في العالم في انتاج النفط، بأعمال عنف او بعقوبات اقتصادية يفرضها الغربيون.

وتحرك سعر خام برنت في نهاية التعاملات الأوروبية تحت حاجز 108 دولارات للبرميل بعد ثلاث جلسات من التراجع، خسر خلاله 4 دولارات من المستويات المرتفعة التي بلغها يوم الاثنين في ذروة التوتر في أوكرانيا.

واقترب الخام الأميركي الخفيف من حاجز 101 دولار للبرميل متأثرا بالإعلان عن ارتفاع الاحتياطي النفطي في الولايات المتحدة للأسبوع السابع على التوالي، حيث ارتفع المخزون بنحو 1.4 مليون برميل في زيادة فاقت توقعات المحللين.


النفط بلا اتجاه محدد

في هذه الأثناء تحركت أسعار الذهب أمس في نطاق ضيق جدا وأغلقت قرب مستويات الجلسة السابقة، رغم تلقيها دعما من بيانات أمريكية ضعيفة في وقت ينتظر فيه المستثمرون لاستقاء الاتجاه من التطورات في أوكرانيا وتقرير مهم للوظائف الأميركية.

وكانت جلسة تداول هادئة قبيل تقرير الوظائف الأمريكية اليوم الجمعة والذي سيساعد في تقدير قوة سوق العمل بأكبر اقتصاد في العالم وأفق برنامج التحفيز لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي).

وفي غضون ذلك استفاد الذهب من التوترات بين روسيا والغرب بشأن أوكرانيا حيث يعتبر ملاذا آمنا.

وبلغ سعر الذهب عند نهاية التعاملات الأوروبية نحو 1334 دولارا للأوقية بعد أن ارتفع 0.2 بالمئة في الجلسة السابقة بفعل بيانات ضعيفة عن التوظيف في القطاع الخاص الأميركي ونمو قطاع الخدمات.

10