النفط ينحسر أمام وفرة المعروض والذهب ينحني لقوة الدولار

الجمعة 2014/08/01
أوبك ضخت المزيد من النفط مقارنة بالشهر الماضي

لندن - تراجعت أسعار مزيج برنت دون 106 دولارات للبرميل بعد أن طغى ارتفاع إنتاج أوبك وطلب مخيب للآمال من الولايات المتحدة على تأثير التوترات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوكرانيا.

وارتفعت مخزونات البنزين في الولايات المتحدة بالرغم من ذروة موسم قيادة السيارات، مما أذكى المخاوف حيال آفاق الطلب في أكبر مستهلك للنفط في العالم.

وأظهر مسح لرويترز أن أوبك ضخت مزيدا من النفط في يوليو مقارنة بيونيو بالرغم من مخاوف من تأثر الإنتاج بالتوترات في أفريقيا والشرق الأوسط.

وتراجعت أسعار العقود الآجلة للخام الأميركي الخفيف بنحو دولار لتستقر تحت حاجز 100 دولار للبرميل لتسجل خسارة بنسبة 5.6 بالمئة خلال شهر يوليو، في أكبر تراجع منذ شهر أكتوبر الماضي.

وتأثرت أسعار النفط بوفرة الإمدادات وعم تأثر مراكز الإنتاج الرئيسية في الشرق الأوسط وروسيا بالاضطرابات وتصاعد التوترات السياسية.

في هذه الأثناء استقر سعر الذهب أمس دون 1300 دولار للأوقية (الأونصة) ليسجيل ثاني خسارة شهرية في ثلاثة أشهر مع تراجع إقبال المستثمرين على المعدن النفيس كملاذ آمن لتفاؤلهم بالنمو الاقتصادي الأميركي.

ورفع مجلس الاحتياطي الاتحادي يوم الأربعاء تقييمه للاقتصاد الأميركي لكنه أكد في الوقت نفسه أنه لا يتعجل زيادة أسعار الفائدة.

وأظهرت بيانات أن الاقتصاد الأميركي تعافى بقوة، إذ نما الناتج المحلي الإجمالي بمعدل سنوي بلغ 4 بالمئة في الربع الثاني بعد انكماشه بنسبة 2.1 بالمئة بعد التعديل في الربع الأول.

ووجه المستثمرون أنظارهم إلى بيانات الوظائف في القطاعات غير الزراعية الأميركية التي تصدر اليوم بينما يترقبون أيضا تحليل بيانات إعانات البطالة الأميركية التي أكدت أمس استمرار تحسن سوق العمل.

10