النفط ينحني لتزايد الإمدادات الليبية والذهب يخضع لجني الأرباح

الأربعاء 2014/07/16
بلغ سعر الأوقية نحو 1312 دولارا

لندن - هبط خام برنت بما يزيد عن دولار إلى أقل من 106 دولارات للبرميل مسجلا أدنى مستوياته في ثلاثة أشهر ومواصلا خسائره لتبلغ نحو تسعة في المئة منذ منتصف يونيو بعد أن رجحت كفة ضعف الطلب وزيادة الإمدادات من ليبيا على تجدد أعمال العنف هناك.

وقال ليبيا أمس أن إنتاجها ارتفع إلى 588 ألف برميل يوميا بزيادة قدرها نحو 25 بالمئة منذ بداية الأسبوع رغم تجدد القتال بين مجموعات مسلحة في العاصمة طرابلس.

وقال ريتشارد مولينسون المحلل لدى إنرجي أسبكتس بلندن “تتزايد المخاوف بشأن العنف في ليبيا لكن لا يزال مزيد من النفط يأتي من هناك مقارنة مع أسابيع قليلة مضت.” وتراجع الخام الأميركي إلى حدود 100 دولار للبرميل مقتربا من المتوسط المتحرك في 200 يوم وهو مؤشر فني أساسي يتابعه التجار عن كثب.

ويتابع التجار أيضا الموقف في العراق بعدما شنت قوات الجيش وميليشيات شيعية هجوما جديدا لاستعادة مدينة تكريت.

ويترقب المستثمرون تقارير مخزونات النفط الخام في الولايات والتي ستعلن اليوم الأربعاء. وتوقع محللون في استطلاع لرويترز هبوط المخزونات مليوني برميل في الأسبوع الذي انتهى في 11 يوليو تموز بناء على زيادة نشاط المصافي. في هذه الأثناء تحرك الذهب قرب أدنى مستوياته في نحو أربعة أسابيع ووجد صعوبة في تجاوز الخسائر الحادة التي مني بها الليلة الماضي من جراء عمليات بيع لجني الأرباح وارتفاع الأسهم العالمية وهو ما طغى على بريق المعدن كملاذ آمن.

وبلغ سعر الأوقية نحو 1312 دولارا في نهاية التعاملات الأوروبية بعد أن تراجع أكثر من اثنين بالمئة يوم الاثنين في أكبر خسارة يومية منذ ديسمبر حين بلغ أقل من 1303 دولارات وهو أضعف سعر منذ 19 يونيو.

10