النفط ينحني لحاجز 100 دولار للبرميل وقوة الدولار تضرب الذهب

الأربعاء 2014/09/10
النفط لم يتأثر بالاضطرابات الأمنية في أكثر من منطقة في العالم

لندن – رزح سعر خام برنت تحت حاجز 100 دولار للبرميل لليوم الثاني، بعد أن تراجع للجلسة الرابعة على التوالي وسط مخاوف من وفرة المعروض العالمي ونمو اقتصادي أبطأ من المتوقع لكبار مستهلكي النفط في العالم.

ومما ساهم في تراجع أسعار النفط استقرار أو نمو الإنتاج في العراق وليبيا حيث كان المستثمرون يخشون تعطل الإنتاج بسبب أعمال العنف إضافة إلى ازدهار النفط الصخري في الولايات المتحدة وصعود الدولار.

ولم يتمكن سعر برنت من تجاوز حاجز 100 دولار ليبلغ أدنى مستوى له في 14 شهرا.

ورغم ذلك قال محللون إن الشكوك التي تخيم على الوضع في العراق والتهديدات المحتملة للإنتاج هناك وفي ليبيا ربما تؤدي إلى مكاسب كبيرة للنفط على المدى القصير.

وبالإضافة إلى ذلك فإن الآمال في أن تقوم منظمة أوبك بخفض الإنتاج حدت من انخفاض الأسعار.

ويعقد وزراء النفط لدول الخليج العربية اجتماعهم السنوي غدا الخميس وربما تتضمن مناقشاتهم مستويات الأسعار.

وقال تتسو إموري من أستاماكس اليابانية إن استمرار الإنتاج في العراق وليبيا وطفرة النفط الصخري يقلصان المخاطر على صعيد المعروض في حين يثير تباطؤ النمو في الاقتصاديات الغربية والصين بواعث قلق إزاء الطلب.

وقال يوسكي سيتا مدير مبيعات السلع الأولية لدى نيو-إدج اليابان “إن نزول الأسعار عن 100 دولار للبرميل سيكون فرصة جيدة للشراء من أجل التخزين”.

في هذه الأثناء حام الذهب قرب أدنى مستوياته في ثلاثة أشهر مع صعود الدولار لأعلى مستوى له في 14 شهرا بعد دراسة للاحتياطي الاتحادي أدت إلى قيام المستثمرين بإعادة تقييم توقعات رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة.

11