النفط ينحني لوفرة المعروض والمشتريات الصينية تدعم الذهب

الثلاثاء 2015/01/06
امدادات جديدة تدخل سوق النفط

لندن – تراجعت أسعار النفط أمس، إلى مستوى منخفض جديد في خمس سنوات ونصف بفعل المخاوف من تخمة الإمدادات العالمية والطلب الضعيف.

وأظهرت بيانات من وزارة الطاقة الروسية ارتفاع إنتاج موسكو إلى ذروة جديدة لما بعد الحقبة السوفيتية العام الماضي، حيث سجل 10.58 مليون برميل يوميا في المتوسط بزيادة 0.7 بالمئة بفضل صغار المنتجين غير التابعين للدولة.

وسجلت الصادرات العراقية أعلى مستوى لها منذ 1980 في ديسمبر، حسبما ذكر متحدث باسم وزارة النفط وذلك بفضل مبيعات قياسية من مرافئ جنوب البلاد.

وانحدر سعر برنت تسليم فبراير شباط تحت حاجز 55 دولارا للبرميل في بداية تعاملات أمس، مسجلا أدنى مستوى منذ مايو 2009 لكنه عاد في وقت لاحق فوق ذلك الحاجز.

وقال كارستن فريتش كبير محللي النفط والسلع الأولية لدى كومرتس بنك في فرانكفورت “المسار النزولي هو الأسهل للنفط… كل أخبار السوق تقريبا والعوامل الأساسية سلبية ومن الصعب التكهن بأي صعود في الوقت الحالي”.

واتفق معه في الرأي أدم لونجسون المحلل في مورغن ستانلي الذي قال “من الصعب التكهن بتحسن كبير في العوامل الأساسية للنفط على المدى القريب”.

وكتب في مذكرة للعملاء أن “إمدادات جديدة دخلت السوق مما عوض تأثير المشاكل الليبية. معظم الصادرات الإضافية من روسيا والعراق”.

في هذه الأثناء تحرك الذهب في نطاق ضيق وقلق خسائره بدعم من مشتريات قوية من الصين أكبر مستهلك للمعدن في العالم قبل الاحتفال بالسنة القمرية الجديدة وبفضل هبوط الأسهم، ولكن المعدن الأصفر لا يزال معرضا لخسائر بسبب صعود الدولار.

11