النفط ينسحب أمام التفاؤل الليبي والذهب يمتطي التشاؤم الاقتصادي

الجمعة 2014/07/11
ارتفاع سعر الذهب لأعلى مستوياته منذ مارس الماضي

لندن - تراجعت أسعار النفط باتجاه 108 دولارات للبرميل أمس مواصلة أطول سلسلة خسائر لها في أربعة أعوام بفعل طلب ضعيف على البنزين في الولايات المتحدة وتوقعات بارتفاع الامدادات من ليبيا.

وأظهرت بيانات زيادة في مخزونات البنزين الاميركية الاسبوع الماضي ما يشير إلى أن الطلب ليس قويا مثلما هو متوقع خلال ذروة موسم القيادة الصيفي.

وانحسرت المخاوف من تعطل امدادات النفط من العراق مع استمرار الصادرات من البصرة في جنوب البلاد بشكل عادي رغم هجمات مسلحين متشددين في شمال البلاد. واستأنفت ليبيا تشغيل حقل نفطي سيضاعف انتاجها الي المثلين.

وهبطت عقود النفط الاميركي تحت حاجز 102 دولار للبرميل مواصلة التراجع لعاشر جلسة على التوالي. وتتجه أسعار عقود أقرب استحقاق الى تسجيل أطول سلسلة خسائر منذ يوليو عام 1984.

وأدى هبوط أكثر حدة لعقود خام غرب تكساس الوسيط الى توسيع فارق السعر عن عقود برنت الى أكثر من 6 دولارات للبرميل بعد ان سجلت أضيق نطاق في حوالي شهر يوم الاربعاء عند 5.5 دولار.

في هذه الأثناء ارتفع سعر الذهب لأعلى مستوياته منذ مارس الماضي مع تراجع أسهم أوروبا بعد صدور بيانات اقتصادية ضعيفة بينما ظل الدولار مستقرا في أعقاب صدور محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الذي لم يتضمن أي مؤشر على توقيت رفع أسعار الفائدة.

ولقيت السوق دعما من قرار الهند الابقاء على رسوم استيراد الذهب دون تغيير عن مستوى 10 بالمئة برغم توقعات بخفض الرسوم.

وعزز الذهب مكاسبه المبكرة بعدما تراجعت الأسهم الأوروبية بعد صدور بيانات اقتصادية ضعيفة من ايطاليا ومع تزايد المخاوف حيال سلامة الأوضاع المالية لأكبر البنوك المدرجة في البرتغال.

10