النقابات تطالب برحيل ابن كيران في تخليد اليوم العالمي للعمال

السبت 2014/05/03
اتهامات لحكومة بن كيران بممارسة سياسة المماطلة بحق النقابات

الرباط – رفعت المنظمة الديمقراطية للشغل شعارات تطالب الحكومة والبرلمان المغربيين بالرحيل، واصفة حكومة ابن كيران بالعاجزة عن تحقيق مطالب الطبقة العاملة في المغرب.

ورفع المحتجون، في وقفة احتجاجية في “باب لحد” بالرباط، شعارات تجدّد مطالب العمّال والعاملات في القطاعين العام والخاص، هاتفين بالخصوص: “لن نتراجع.. لن نساوم.. نضالنا مستمر ومتواصل من أجل التغيير”.

وفي السياق نفسه، أعلنت نقابات أخرى عن تنظيم مسيرة احتجاجية، وهي كلّ من؛ الفدرالية الديمقراطية للشغل، وعدد من تنسيقيات أصحاب الشهادات العليا العاطلة عن العمل، وذلك قصد المشاركة في مسيرة شارع محمد الخامس.

في حديثه مع “العرب”، قال الناطق الرسمي باسم الحكومة ووزير الاتصال، مصطفى الخلفي: “لا اعتقد أنّ لهذه النقابات الحق في المطالبة برحيل الحكومة، فالحكومة خاضت ثلاث جولات للحوار الاجتماعي خرجت من خلاله، بالرفع في الحد الأدنى للأجور بنسبة 10 في المئة، أي ما يعادل 3000 درهم، وتوفير التعويضات والتغطية الصحية للعمال، وتنظيم الأعمال الاجتماعية للإدارات العمومية”.

وأكّد الخلفي، أنّ الحكومة التي تطالب بعض النقابات برحيلها، رغم عدم مشاركتها في الحوار وسعيها لوضع العصا في دواليب الحوار الاجتماعي، ستواصل عملها من أجل النهوض بالطبقة العاملة، ولن تتراجع عن وعودها، بل إن هذه الحكومة بصدد مراجعة المنظومة القانونية المتعلقة بحوادث الشغل، والأمراض المهنية، وطب الشغل، والوقاية من الأخطار المهنية، وإصلاح ملف التقاعد.

من جهته قال الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل التي لم تشارك في الحوار الاجتماعي، علي لطفي، في تصريح لـ”العرب”: “حكومة ابن كيران لا تزال مستمرة في نهج سياسة التسويق والمماطلة، تجاه النقابات العمالية”، واصفا تعامل الحكومة مع مطالب النقابات بـ”الضحك على الذقون”، مضيف بالقول “هذه الحكومة لا تعرف إلى أيّ حد وصل الوضع الاقتصادي في البلاد، الّذي أصبح يتميّز بالبؤس والانتظارية المقلقة تحت وطأة وتأثير وضع اقتصادي واجتماعي هشّ ومفلس″.

وأكد لطفي أنّ المنظمة ستخوض نضالات سلمية في كلّ المجلات الاقتصادية والاجتماعية من أجل رحيل حكومة ابن كيران.

يذكر أن الحكومة المغربية كانت قد أعلنت، في وقت سابق، عن رفع الحد الأدنى للأجور بنسبة 10 في المئة مقسمة على سنتين ابتداء من أول يوليو 2014، وذلك إثر مفاوضات خاضتها مع نقابات العمال، وشارك فيها نحو 1000 شخص، الأسبوع الماضي. كما انتظمت من جهة أخرى مسيرة جابت وسط العاصمة المغربية الرباط، تنديدا بالسياسة الاقتصادية للحكومة.

2