"النمرود" تحل ضيفة على أعرق المسارح الروسية برؤية إماراتية

قاعة مسرح "غوكي" في روسيا تغص بالجماهير لمشاهدة المسرحية الإماراتية التي تحكي قصة تاريخية بإسقاط فلسفيّ على واقع الحياة والعالم وما يدور فيهما من تداعيات الظلم والتسلّط.
الثلاثاء 2019/09/10
رسائل نبيلة ضمن لغة مسرحية عالمية

موسكو – حشدت مسرحية النمرود لمؤلفها الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حاكم الشارقة، جمهورا غصت به قاعة مسرح “غوركي” أعرق المسارح الدولية في روسيا، حيث أسدل الستار على حكاية “طاغية الأرض” وسط هتاف وتصفيق تواصلا حتى بعد أن أدى الممثلون تحيتهم وتواروا في الكواليس.

ويأتي تنظيم مسرحية “النمرود” خلال مشاركة الشارقة ضيفة مميزة على فعاليات معرض موسكو الدولي للكتاب، حيث تسجل الإمارة التكريم الأول لمدينة عربية في تاريخ المعرض الذي عقد خلال الفترة من 4 إلى 8 سبتمبر الحالي.

وقدّم العمل بلوحات مسرحية متقنة، سردا تاريخيا، أبدع في سينوغرافيته وإخراجه الراحل التونسي المنصف السويسي، وجمع حوله جمهورا ضمّ نخبة من المثقفين الروس وعددا من الشخصيات الرسمية، حيث تطرقت المسرحية إلى سرد حكاية “النمرود بن كنعان” حاكم بابل، والملك الآشوري الذي عُرف عنه الجبروت والطغيان وظلم الأبرياء وسفك دمائهم، لتطرح المسرحية فكرة الظلم وآثاره على الإنسان والمجتمع.

ويتسّم النصّ بكونه عملا يمرّر الرسائل والمفاهيم والقيم الإنسانية النبيلة ضمن لغة مسرحية عالمية، صالحة لكل زمان ومكان، فحكاية النمرود بن كنعان إسقاط فلسفيّ على واقع الحياة والعالم وما يدور فيهما من تداعيات الظلم والتسلّط الذي يهيمن على الإنسان، في صور تعبيرية وبصرية ترجمت إيقاعات الحكاية التي أراد لها السويسي أن تكون ذات معان وإيحاءات تربط الماضي بالحاضر وتعمّق العلاقة بين الممثل والمتلقي.

وعمّق أداء الجسمي من سرد الحكاية، فقد نجح في تقمّص الشخصية وإتقان دورها.

24