"النمر" الكولومبي فالكاو يدخل دائرة اهتمام رودجرز

السبت 2014/08/02
فالكاو هدف ليفربول القادم

لندن - دخل “النمر” الكولومبي مهاجم فريق موناكو الفرنسي، راداميل فالكاو، دائرة اهتمام مدرب ليفربول الإنكليزي بريندان رودجرز من أجل سد الفراغ الذي تركة العملاق لويس سواريز.

أصبح بريندان رودجرز مدرب ليفربول مطالبا بالبحث عن قلب هجوم جديد عقب رحيل المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز إلى البرسا مقابل 75 مليون باوند.

وتعاقد ليفربول مع الشاب ديفوك أوريجي لاعب منتخب بلجيكا، بينما فشلت صفقة وصول الفرنسي الدولي لوريك ريمي بسبب فشل اللاعب في تجاوز الفحوصات الطبية. وذكر أن رودجرز مهتم بالتعاقد مع قلب هجوم موناكو الفرنسي راداميل فالكاو.

وكان فالكاو قد قضى موسما صعبا، العام الماضي، بسبب إصابة بقطع في الرباط الصليبي لكن ليفربول يأمل في تعافي اللاعب واستعادة مستواه السابق مع أتليتكو من جديد.

وارتبط ليفربول هذا الصيف بضم المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة من ريال مدريد، لكن التقارير تؤكد اقتراب اللاعب من تمديد عقده مع النادي الأسباني.

من ناحية أخرى يسعى ليفربول الإنكليزي إلى تعزيز دفاعه بالظهيرين الأسبانيين ألبرتو مورينو من أتلتيكو مدريد وخافي مانكيو من إشبيلية، استعدادا للموسم المقبل الذي يفتتحه في 17 الشهر الحالي ضد ساوثامبتون في المرحلة الأولى من الدوري الممتاز. وسافر المدير التنفيذي لليفربول ايان ايريه إلى أسبانيا لإقناع أتلتيكو مدريد بإعارته الظهير الأيمن مانكيو مع إمكانية التعاقد مع الأخير نهائيا بعد انتهاء فترة الإعارة.

كما وضع المدرب الإيرلندي الشمالي برندن رودجرز لنفسه هدف ضم الظهير الأيسر مورينو من إشبيلية الذي رفض في مايو الماضي عرضا قدره 16 مليون جنيه إسترليني للتخلي عن لاعبه ما دفع إدارة “الحمر” إلى البحث عن البدائل، ففكرت في ديفيس لكن الأخير انتقل من سوانسي إلى توتنهام وبريان برتراند لكنها اصطدمت بامتناع تشيلسي عن بيع أحد لاعبيه إلى فريق منافس وتفضيله إعارة هذا اللاعب إلى ساوثامبتون.

رودجرز يسعى جاهدا إلى التعاقد مع ظهير أيسر رغم استعادته لخدمات الأسباني خوسيه أنريكي

ويسعى رودجرز جاهدا إلى التعاقد مع ظهير أيسر رغم استعادته لخدمات الأسباني خوسيه أنريكي الذي عاد إلى الفريق بعد أن غاب عنه في الأشهر الستة الأخيرة من الموسم الماضي بسبب إصابة في ركبته أجبرته على الاكتفاء بـ29 دقيقة لعب من 5 أكتوبر الماضي حتى 9 نوفمبر قبل أن يبتعد نهائيا عن الفريق. وحاول ليفربول، الموسم الماضي، تعويض أنريكي عبر استعارة الفرنسي علي سيسوكو من فالنسيا الأسباني، لكنه فشل في فرض نفسه في هذا المركز ما دفع رودجرز إلى نقل جون فلاناغان من مركز الظهير الأيمن إلى الأيسر خلال النصف الثاني من الموسم.

ويأمل ليفربول في أن يتمكن من ضم مورينو (22 عاما) لشغل هذا المركز أو تأمين البديل لأنريكي، خصوصا في ظل المستوى الذي قدمه هذا اللاعب الموسم الماضي، حيث ساهم في قيادة إشبيلية للفوز بلقب الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” على حساب بنفيكا البرتغالي (بركلات الترجيح). أما مانكيو (20 عاما فقط)، فيبدو أن ليفربول يسعى إلى البناء للمستقبل لأن هذا اللاعب لم يشارك سوى في ثلاث مباريات في الدوري الأسباني التي توج به فريقه أتلتيكو الموسم الماضي. ويرتبط مانكيو مع أتلتيكو بعقد يمتد حتى 2018 بعد أن انضم إلى “لوس روخيبلانكوس″ عام 2007 من الجار اللدود ريال مدريد.

وقد عزز ليفربول صفوفه حتى الآن بستة لاعبين بضمه ثلاثي ساوثامبتون المهاجم ريكي لامبرت ولاعب الوسط ادم لالانا وقلب الدفاع الكرواتي ديان لوفرن، ولاعب الوسط الألماني ايمري كان من باير ليفركوزن والجناح الصربي لازار ماركوفيتش من بنفيكا البرتغالي والمهاجم البلجيكي ديفوك أوريجي من ليل الفرنسي. ولن يتمكن رودجرز من الاعتماد على لالانا في بداية الموسم بسبب إصابة في ركبته، كما أعار أوريجي إلى فريقه ليل للموسم المقبل كجزء من الصفقة، وهو لا يزال يبحث عن مهاجم إضافي لتعويض بيع الأوروغوياني لويس سواريز إلى برشلونة الأسباني مقابل 75 مليون جنيه. وكان ليفربول قريبا من الحصول على خدمات الفرنسي لويك ريمي من كوينز بارك رينجرز، لكن الفريق اللندني رفض عرض الـ5 .8 ملايين جنيه إسترليني الذي تقدمت به إدارة “الحمر” الساعية إلى تعويض ما فاتها، الموسم الماضي، حين كان فريقها قاب قوسين أو أدنى من الفوز بلقب الدوري للمرة الأولى منذ 1990 قبل أن يخطفه منه مانشستر سيتي في المرحلة الختامية.

23