النمر فالكاو خارج حسابات كولومبيا في المونديال

الأربعاء 2014/06/04
الإصابة تبعد النمر فالكاو عن المونديال

نيقوسيا - يغيب عن نهائيات كأس العالم العديد من الأسماء اللامعة بسبب الإصابة، ولعل أبرزها إصابة الهولندي فان دير فارت، والإيطالي ريكاردو مونتوليفو، والحارس الأسباني المخضرم فيكتور فالديس، والكولومبي فالكاو، وهناك تكهنات بغياب نجم الأوروغواي لويس سواريز، والفرنسي فرانك ريبيري رغم وجودهما في القوائم الرسمية.

ومع ذلك يجب أن تضاف لتلك الأسماء قائمة أخرى تعد الأغلى خلال المواسم الأخيرة، لن تشارك في نهائيات كأس العالم 2014، حيث قدرت قيمة تلك الأسماء بمبلغ 315 مليون يورو، وفيما يلي قائمة أغلى 10 لاعبين تم استبعادهم رغم تأهل منتخبات بلادهم إلى المونديال، وبالتالي لن يكون هناك أسماء مثل غاريث بيل وزلاتان إبراهيموفيتش.

واستبعد المهاجم الكولومبي رادامل فالكاو غارسيا من قائمة المنتخب الأميركي الجنوبي التي ستشارك الشهر الجاري في نهائيات كأس العالم في البرازيل. وقرر الأرجنتيني خوسيه بيكرمان، المدير الفني للمنتخب الكولومبي، استبعاد أفضل لاعب في الفريق، قائلا إنه غير جاهز بعد للمشاركة في بطولة كبيرة. وكان فالكاو (28 عاما) أصيب في، يناير الماضي، بقطع في الرباط الصليبي للساق اليسرى.

وكان بيكرمان وجه الدعوة إلى فالكاو في التشكيلة الأولية التي ضمت 30 لاعبا، لكنه توصل إلى نتيجة بعد التشاور مع الجهاز الطبي، بأن فالكاو لن يكون جاهزا لدرجة المنافسة في كأس العالم.

وحامت الشكوك حول قدرة فالكاو على استعادة لياقته في الوقت المناسب، ليشارك مع المنتخب الكولومبي في أول ظهور له في كأس العالم منذ عام 1998 في فرنسا. وكان فالكاو المعروف بلقب “النمر” لاعبا محوريا في تشكيلة كولومبيا التي احتلت المركز الثاني وراء الأرجنتين في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة للنهائيات وسجل تسعة أهداف في 13 مباراة.

واستبعد بيكرمان من قائمته أيضا المدافع أمارانتو بيريا بسبب الإصابة والمهاجم لويس فيرناندو موريل لأسباب فنية، بالإضافة إلى أكيبالدو موسكيرا وإلكين سوتو وماسينلي توريس وإيدوين بالنسيا.

وكان المدير الفني الأرجنتيني قد ضم موسكيرا وسوتو وتوريس إلى القائمة الأولية، إلا أنه عاد واستبعدهم قبل سفر الفريق إلى كامبانا الواقعة على حدود العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس، والتي اختارها بيكرمان لإقامة معسكر منتخب كولومبيا حتى السفر إلى البرازيل.

فالكاو كان لاعبا محوريا في تشكيلة كولومبيا في تصفيات أميركا الجنوبية وسجل 9 أهداف في 13 مباراة

وكان الوضع مختلفا فيما يخص اللاعب بالنسيا، الذي تدرب مع الفريق في معسكر الأرجنتين، إلا أنه خرج في نهاية الأمر من حسابات المدير الفني لكولومبيا، بسبب الإصابة.

وارتسمت معالم الحزن والأسى على وجه بيكرمان خلال المؤتمر الصحفي الذي أعلن فيه عن أسماء القائمة النهائية لفريقه، وأكد أنه لا يعيش أفضل أيامه بسبب أنه وجد نفسه مجبرا على عدم ضم فالكاو وبيريا وموريل.

وقال، “أعلن هنا ببالغ الأسى أن فالكاو وبيريا وموريل، لن يتمكنوا من مصاحبة المنتخب الكولومبي في رحلته إلى البرازيل.. استبعاد فالكاو وبيريا جاء لأسباب بدنية، حيث حاولنا تأهيلهما حتى اللحظة الأخيرة إلا أننا لم نتمكن من ذلك.. استبعاد موريل لأسباب فنية كان قاسيا جدا على نفسي كمدير للجهاز الفني للفريق”.

وأوضح فالكاو، أنه يعيش لحظات عصيبة كباقي الفريق، إلا أنه أشار إلى أن كل الأسماء الأخرى الباقية ضمن القائمة النهائية للمنتخب الكولومبي، قادرة على صنع إنجاز في المونديال.

وقال فالكاو، “كان لدي رغبة كبيرة في المشاركة بالمونديال، لكن الآن علي أن أدعم الفريق من خارج الملعب متمنيا له الأفضل دائما”.

وأكد بيكرمان، أن منتخب كولومبيا سيقدم أداء رائعا خلال المونديال لأنه فريق قوي، وسيتمكن من التغلب على الحزن الذي سببه خروج اللاعبين الثلاثة. ويلعب منتخب كولومبيا ضمن المجموعة الثالثة في المونديال إلى جانب اليونان وكوت ديفوار واليابان.

23