النمر فالكاو يقود كتيبة كولومبيا في مواجهة البحرين

الخميس 2015/03/26
منتخب كولومبيا يتسلح بفالكاو رغم تراجع مستواه

المنامة - تخوض بعض المنتخبات العربية لقاءات دولية ودية في إطار الاستعدادات للاستحقاقات القادمة، لعل أبرزها المواجهة المرتقبة بين المنتخب البحريني وضيفه منتخب كولومبيا، إلى جانب لقاء منتخب الجزائر بنظيره القطري.

ينزل منتخب كولومبيا بمعظم نجومه وفي مقدمتهم مهاجم مانشستر يونايتد الإنكليزي راداميل فالكاو ضيفا ثقيلا على نظيره البحريني في مباراة دولية ودية لكرة القدم اليوم الخميس على ملعب البحرين الوطني بالرفاع. وكان المنتخب الكولومبي قد وصل إلى البحرين قبل أيام وضمت تشكيلته أغلب نجومه وهم فضلا عن فالكاو، لاعب تشيلسي الإنكليزي خوان كوادرادو وحارس أرسنال الإنكليزي ديفيد أوسبينا ومهاجم أشبيلية الأسباني كارلوس باكا.

ولا يقدم فالكاو وكوادرادو عروضا جيدة في الفترة الحالية، فالأول يغيب عن التشكيلة الأساسية لمدرب مانشستر يونايتد، الهولندي لويس فان غال، والثاني لم ينسجم بعد مع فريقه الجديد تشيلسي الذي انضم إلى صفوفه مطلع العام من فيورنتينا الإيطالي. لكن لاعب وسط ريال مدريد الأسباني جيميس رودريغيز الذي تألق في مونديال البرازيل 2014 سيكون أبرز الغائبين عن المباراة. ويغيب رودريغيز عن فريقه منذ أسابيع بداعي الإصابة.

وتدرب المنتخب الكولومبي يومين متتاليين على ملعب مدينة خليفة الرياضية وسط حضور جماهيري من عشاق نجومه الذين يلعبون في الدوريات الأوروبية. واستدعى مدرب كولومبيا الأرجنتيني خوسيه بيكرمان 24 لاعبا لخوض معسكر تدريبي في غرب آسيا لمواجهة منتخبي البحرين في المنامة ومنتخب الكويت في العاصمة الإماراتية أبوظبي في 30 من الشهر الجاري استعدادا للمشاركة في بطولة كأس أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) بتشيلي من 11 يونيو حتى 4 يوليو المقبلين.

من جانبه، استعد منتخب البحرين عبر معسكر داخلي واستدعى مدربه مرجان عيد 22 لاعبا لخوض المباراة هم: محمد السيد جعفر وعبدالله عمر وعبدالوهاب علي وصالح عبدالحميد ووليد الحيام وعبدالله عبدو (المحرق)، حمد الدوسري وسعد العامر وأحمد جعفر وضياء سعيد وأحمد ميرزا وراشد الحوطي (الرفاع)، فيصل أبودهوم وعبدالله جناحي وعبدالله الهزاع وأحمد عبدالنبي (الرفاع الشرقي)، أشرف وحيد وعيسى موسى (المنامة)، وعبدالوهاب المالود (الحد)، وسامي الحسيني (البسيتين)، وجيسي جون (مسيمير القطري) وفوزي عايش (السيلية القطري).

عبدالقادر يتطلع إلى مباراتي سوريا والسعودية لإعادة الثقة إلى اللاعبين، وتحسين صورة الكرة الأردنية التي اهتزت مؤخرا

من ناحية أخرى يخوض المنتخب القطري مباراة ودية قوية مع نظيره الجزائري في بداية استعداداته لخوض تصفيات كأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019. ويدخل المنتخب القطري المباراة في ظل غيابات كثيرة للاعبيه الأساسيين بسبب الإصابات أبرزهم الحارس قاسم برهان وثلاثي الدفاع بلال محمد وإبراهيم ماجد والمهدي علي، إلى جانب إراحة المدرب الجزائري جمال بلماضي للمهاجم حسن الهيدوس بسبب الإرهاق، واعتزال المهاجم مشعل عبدالله دوليا.

واضطر بلماضي إلى اختيار قائمة جديدة ضمت للمرة الأولى حارس مرمى لخويا كلود أمين، ولاعب وسط أم صلال ناصر خلفان، إلى جانب إعادة لاعبي الوسط محمد كسولا وحسين شهاب والمهاجم يوسف أحمد. في المقابل، فإن المنتخب الجزائري وصل إلى الدوحة بكامل نجومه مع المحترفين في الأندية الأوروبية. ويلعب المنتخب الجزائري مباراة ودية ثانية في الدوحة مع نظيره العماني في 30 من الشهر الجاري، في حين تلتقي قطر مع سلوفينيا بالدوحة أيضا.

وكان من المقرر إقامة المباراة في سبتمبر الماضي بالجزائر، لكنها تأجلت لانشغال منتخب الجزائر بتصفيات أفريقيا. ويعرف مدرب منتخب الجزائر، الفرنسي كريستيان غوركوف، الكرة القطرية جيدا، حيث كان مدربا للغرافة في 2003. ويتضمن برنامج إعداد منتخب قطر للتصفيات المزدوجة لكأس العالم وكأس آسيا معسكرا في بريطانيا بين 24 مايو و4 يونيو يخوض فيه مباراتين، إحداهما مع منتخب ايرلندا الشمالية.

ويلتقي منتخب عمان نظيره الماليزي في مباراة دولية ودية في مسقط في إطار استعدادات المنتخبين للتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2018 وكأس آسيا 2019. وهي المباراة الأولى التي يخوضها المنتخب العماني بعد مشاركته في نهائيات كأس آسيا التي أقيمت في أستراليا مطلع العام، وسيخوض تجربة ثانية أيضا في الـ31 من الشهر الجاري مع منتخب الجزائر في الدوحة.

ويتقابل منتخبا الأردن وسوريا على ملعب الملك عبدالله الثاني بعمان في إطار استعداداتهما للاستحقاقات المقبلة وفي مقدمتها التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات وكأس العالم 2018 في روسيا. ويخوض كل من المنتخبين مباراة ودية ثانية أيضا قبل نهاية الشهر الجاري، حيث يلتقي منتخب النشامى مع نظيره السعودي في الدمام والمنتخب السوري مع نظيره الطاجيكستاني يوم الثلاثاء المقبل.

ويأمل المنتخبان في تحسين تصنيفهما الدولي بعد تراجع الأردن لأول مرة منذ سنوات إلى المركز 101، وسوريا إلى المركز 152 عالميا. وستكون مواجهة اليوم هي الأولى لمنتخب الأردن بعد كبوته مطلع العام الجاري في نهائيات كأس آسيا بأستراليا التي أطاحت بالمدرب الإنكليزي ويلكينز. ويشرف الأردني أحمد عبدالقادر على تدريب المنتخب حاليا. ويؤكد عبدالقادر أنه يتطلع إلى مباراتي سوريا والسعودية لإعادة الثقة إلى اللاعبين، معربا عن ثقته بتحقيق نتيجتين مثاليتين تحسنان صورة الكرة الأردنية التي اهتزت مؤخرا.

22