النهار الزين.. عادات الزواج في سيناء

السبت 2014/01/11
الزفاف أو الزفة يعني انتقال العروس من منزل والدها إلى بيت الزوجية

القاهرة - يرصد كتاب “النهار الزين.. عادات الزواج في سيناء”، ملامح أفراح أعراس المصريين. وتغوص الباحثة الدكتورة نهلة إمام في إطلالة واعية على إحدى قبائل بدو سيناء من خلال العادات التي يتبعونها في أعرافهم، ويشعر القارئ بالجهد المبذول في هذه الإطلالة سعيا من الباحثة لفهم جملة من ملامح الذات الحضارية للقبائل السيناوية: ما الذي يشغلهم؟ وماذا يؤرقهم؟ ما رؤيتهم للكيفية التي تكون عليها علاقتهم ببعضهم وبغيرهم وبالحياة برمتها من حولهم؟

تذكر الباحثة أسس اختيارها لمكان البحث قائلة: حرصت الدراسة عند اختيار مجتمع البحث ومجاليه الجغرافي والبشري داخل المحافظة على أن تراعي عدة اعتبارات، رأت ضرورة توافرها في هذا المجتمع المختار حتى تستطيع أن تتمكن من تحقيق الهدف المرجو من الدراسة، ألا وهو الجمع والرصد والتحليل، وكانت قبيلة الدواغرة محققة لهذه الاعتبارات ومنها: أولا، أن قبيلة الدواغرة قبيلة واحدة تسكن بعض قرى مركز بئر العبد لا يخالطها في أغلب الأحيان أشخاص من قبائل أخرى. وكان المعيار الثاني للاختيار هو الكثافة العددية.

أما المعيار الثالث فتمثل في أن بعض أفراد قبيلة الدواغرة يمارسون حرفة الصيد البحري في بحيرة البردويل، الأمر الذي قد يشير إلى بعض الملامح الثقافية الخاصة لهذه الجماعة مما قد يكون له تأثيره المتوقع على عادات الزواج لديهم.

وتذكر الباحثة: يواجه الباحثون الميدانيون العديد من الصعوبات أثناء عملهم الميداني، لذا فإن رصد هذه الصعوبات وكيف يتعامل الباحث معها وكيفية التغلب عليها يمثل خبرة.

يعد الزي من الملامح الهامة الدالة على ثقافة المجتمع البدوي كما يعد في الوقت ذاته أحد مؤشرات التغيير الذي تعرض له هذا المجتمع

وتعرض الباحثة بعض الدراسات التي أجريت على عادات الزواج، وقد راعت في اختيارها لهذه الدراسات أن يكون الجانب الأكبر منها قد أجري على مجتمعات بدوية وذلك بهدف إظهار السمات الثقافية والعادات الخاصة بهذه المجتمعات. وذكرت الباحثة: أظهرت الدراسة الميدانية أن هناك خدمات ظهرت في مجتمع البحث لم تكن موجودة قبل عودة السيادة المصرية إلى المنطقة. فاهتمت الدولة بتوفير هذه الخدمات للبدو في المنطقة، وكان لهذه الخدمات أثرها الهام في عادات المجتمع وتقاليده، وهذه الخدمات هي:

التعليم: يعتبر انتشار التعليم من المتغيرات الهامة التي تؤثر على عادات المجتمع وتقاليده، وخاصة الزواج وقد كان لانتشار الخدمات التعليمية بالمناطق التي تسكنها قبيلة الدواغرة، تأثيرها الهام على مختلف جوانب عادات الزواج، سواء من حيث السن أو نمط الاختيار أو حتى في الممارسات الاحتفالية، وإن كان تأثير التعليم مازال محدودا أمام قوّة العرف.

الخدمات الصحية: اهتمت الدولة بعد تحرير سيناء بتوفير الخدمات الصحية.

الخدمات الثقافية والاجتماعية: سعت الدولة بعد تحرير سيناء إلى توفير بعض الخدمات للمواطنين بمركز بئر العبد حيث يتمّ إنشاء قصر ثقافة بمركز بئر العبد.

النشاط الاقتصادي: تمارس قبيلة الدواغرة عددا من الأنشطة الاقتصادية على رأسها الصيد البحري الذي يتيحه لها موقعها بالقرب من بحيرة البردويل والتي تسكن قبيلة الدواغرة عاصمتها وهي “التلول” وتأتي بعد ذلك الزراعة ثمّ الرعي.

الأزياء والزينة لدى قبيلة الدواغرة: يعدّ الزي من الملامح الهامة الدالة على ثقافة المجتمع البدوي، كما يعدّ في الوقت ذاته أحد مؤشرات التغيير الذي تعرض له هذا المجتمع.

تضع كل جماعة محددات خاصة بها للزواج من حيث السن المفضلة وطرق الاختيار والنمط المتبع في الزواج سواء كان داخليا أو خارجيا

وأظهرت الدراسة أن هناك قواعد عامة في الأزياء لدى قبيلة الدواغرة، وتتمثل في غياب الفوارق الواضحة بين أزياء العمل والأزياء التي ترتدى في الحياة اليومية لدى قبيلة الدواغرة بالنسبة للسيدات، وهناك فوارق بين ملابس الشباب وكبار السن من الجنسين، ويكون التطريز في أثواب السيدات من قبيلة الدواغرة بوحدات زخرفية وأشكال هندسية نباتية، وهو خال من الأشكال الحيوانية والآدمية.

وظهرت حديثا في مجتمع الدراسة، ونتيجة للاحتكاك الثقافي، الملابس الداخلية كأجزاء من ملابس المرأة البدوية، وهي لم تكن موجودة في العهود السابقة، وتشترى من الأسواق.

وتنقلنا الباحثة إلى محدّدات الزواج، قائلة: تضع كل جماعة محدّدات خاصة بها للزواج من حيث السن المفضلة، وطرق الاختيار لهذا الزواج، والنمط المتبع سواء كان داخليا أو خارجيا وكذلك دور الوساطة لدى هذا المجتمع.

وعن إجراءات الزواج وطقوسه، تقول الباحثة: يتناول هذا الفصل الخطوات والمراحل المختلفة للزواج، فنصحب العروسين منذ الخطبة حتى يتمّ الزواج وإقامة الفرح، وتعرض تفاصيل الدعوة لحضور الاحتفال بالزواج.

21