"النواب أولا".. مغردون يفضحون فوضى التطعيم في لبنان

البنك الدولي على خط هاشتاغ #لا_للواسطة: يجوز لنا تعليق تمويل اللقاحات.
الأربعاء 2021/02/24
أمي وأبي أحق!

اللبنانيون، الذين لا يثقون في ما يفعله السياسيون ببلادهم، وفق ما تؤكده الدراسات، يكشفون «ثغرات فضائحية» في عملية التلقيح ضد وباء كورونا والتي يبدو أنّها لا تسير في مسارها الصحيح، إذ حصل نواب في البرلمان على لقاحات كورونا خلافا لآلية التوزيع ما جعل البنك الدولي يهدد بتعليق تمويل لقاحات لبنان في وقت لوح فيه رئيس اللجنة الوطنية لإدارة ملف لقاح كورونا عبدالرحمن البزري، الأربعاء، بتقديم استقالته.

 بيروت – تصدر هاشتاغ #لا_للواسطة الترند على تويتر في لبنان تصديا لما أسماه مستخدمو تويتر “منطق المحسوبية الذي جعل النواب يحظون بأولوية في التلقيح وفي البرلمان”.

وكشف مغردون الثلاثاء عن تلقي 16 نائبا أو أكثر اللقاحات خلافا لآلية توزيع اللقاحات، وهو ما أثار جدلا وانتقادات لاذعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأطلقت في لبنان أول حملة للتلقيح قبل أسبوع بعد تلقي الدفعة الأولى من اللقاحات، والبالغة 24000 جرعة من بروكسل حيث يقع مقر فايزر، إلا أن المزيد من الجرعات وصلت لاحقا ويتوقع أن تستمر في الأسابيع المقبلة.

ويراقب البنك الدولي والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر عملية التلقيح لضمان التعامل الآمن والوصول العادل إلى جميع اللبنانيين.

ولا يثق اللبنانيون عادة في بيانات حكومتهم الرسمية ويعدونها “كذبا” و“مغالطات”، وفقا ما أثبتت دراسات.

ويقول لبنانيون إن “بلادهم تعاني من غياب سيادة القانون، لا بل والتطاول عليه عن سبق إصرار وترصد”. وبدا أن مغردين أخذوا على عاتقهم “مهمة البحث عن الحقيقة”.

ونشر مغردون لبنانيون تغريدات باللغتين الفرنسية والإنجليزية ضمن هاشتاغ #NOWASTA  (لا للواسطة)سلطت الضوء على فوضى التطعيم وجذبت اهتمام إعلاميين حول العالم.

ورد ممثل البنك الدولي في لبنان ساروج كومار، عبر تويتر، بعد نقاش بين مغردين حول الشفافية في توزيع اللقاحات على اللبنانيين.

وإزاء المخالفات، قال كومار معلقا على أحد المغردين الذين أشاروا إلى أخذ عدد من النواب للقاحات بعيدا عن أضواء الكاميرات ودون أن يسجلوا أسماءهم وفق الآليات المعتمدة “هذا الأمر لا يتماشى مع الخطة الوطنية المتفق عليها مع البنك الدولي وسوف نسجل انتهاكا للشروط والأحكام المتفق عليها للتطعيم العادل والمنصف. على الجميع التسجيل وانتظار دورهم!”

 وأضاف كومار مهددا “عند تأكيد الانتهاك، يجوز للبنك الدولي تعليق تمويل اللقاحات ودعم استجابة لفايروس كورونا في كلّ أنحاء لبنان، وأناشد الجميع، وأعني الجميع، بغض النظر عن المنصب، التسجيل وانتظار دوركم”.

وذكر كومار في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي على تويتر أنه “خلال اللقاء مع وزير الصحة حمد حسن أكد على أهمية شفافية حملة اللقاح، وطلب من وزارة الصحة أن تكون المعلومات المتعلّقة بتخصيص اللقاح للمواطنين متاحة مسبقا لمراقبي الاتحاد الدولي ولجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذين يمكنهم التحقق بشكل مستقل في المراكز”، وأرفق التغريدة بهاشتاغ #لا_للواسطة.

وكان مرصد الأزمة في الجامعة الأميركية في بيروت قد قرع جرس الانذار، لافتا إلى أنّ “الوتيرة البطيئة في عملية التلقيح لن تُمكّن لبنان من الوصول إلى مناعة مجتمعية قبل صيف الـ2025”.

ولوح رئيس اللجنة الوطنية للقاح كورونا عبدالرحمن البزري بالاستقالة على خلفية تلقيح عدد من النواب من دون موافقة اللجنة.

وأعلن البزري خلال مؤتمر صحافي الثلاثاء أن “البنك الدولي سجل هذا الخرق وسيتابع  الملف ورغبتي الحقيقية اليوم أن أعتذر ويجب أن يصدر تبرير لما حصل أو ستقرر اللجنة الإعتذار عن عملها بعد إجتماع تعقده عند السادسة من مساء الأربعاء”. وأضاف “ما حصل هو بمثابة دق الإسفين بمراحل خطة التلقيح”.

وكان البزري قال في تغريدة سابقة  نشرها على حسابه على موقع تويتر تأكيدا على عدم التمييز في إعطاء اللقاحات:

وكتب الإعلامي اللبناني نيشان:

Neshan@

وقاحة وفجور ودناءة نواب لبنان تَلَقَّحوا قبل الشعب وخاصة كبار السن! أمي وأبي أحَقّ!

وتهكم مغرد:

antonibarakat@

اليوم في نواب تلقوا اللقاح وستي الي عمرا 80 سنة وعندا أمراض بالقلب بعدا ناطرا الموعد.

خايفين من #كورونا وإنتو سرطان؟

وكتبت ممرضة:

liliane_monz@

11 شهرا، تعب وجهد واشتياق للأهل. كتم أنفاس وخوف.. واليوم، أنا كممرضة بالصفوف الأمامية، بعد ما حصلت (لم أحصل بعد) على لقاح بس النائب الي سرقنا وهجرنا وفجرنا.. الله لا يديمها نعمة عليكم.

وكتبت إعلامية:

dianamoukalled@

عرابو الفساد في لبنان يتلقون اللقاح من خارج النظم والأولويات الموضوعة، واضعين أنفسهم قبل الجسم الطبي وقبل كبار السن من المواطنين وكل الفئات المعرضة للخطر. ربما يتحصن نواب العار من لقاح كورونا، لكن وباء الانتهازية واللصوصية فتك بهم وهذا ما لا شفاء لهم منه.

وتهكم معلق:

S__mntzr@

الصدمة أنه في بلدنا المستقيم الخالي من الواسطة والمحسوبيات يحصل نوابٌ على اللقاح! والمسؤول طبعا هو الوزير حمد حسن #غرّد_مثل_الثور. #NoWasta

فيما تداول آخرون بسخرية عبارة “لا داعي للهلع” وهي العبارة المفضلة لدى وزير الصحة اللبناني حمد حسن المعروف بولائه الشديد لحزب الله.

وفي المقابل نشر مغردون قائمة بأسماء النواب الذين تلقوا لقاحات كورونا وأكد آخرون أن نوابا آخرين تلقوا عروضا بتلقي التلقيح لكنهم رفضوا.

ودخل الأمين العام لمجلس النواب عدنان ضاهر على الخط ليؤكد “أن عدد النواب الذين تلقوا اللقاح هم 16 نائبا بوجود فريق من وزارة الصحة والصليب الأحمر اللبناني”. وقال “كل أسماء النواب الذين تلقوا اللقاح موجودة على المنصة الرسمية وحسب الفئة العمرية، وقد حان دورهم. وهذا ما فعلناه باعتبار أن النواب هم الأكثر عملا في القوانين واجتماعاتهم دائمة، وخوفا من أن ينقلوا العدوى إلى المجتمع إذا ما أصيبوا”، وهي رواية لم تقنع المغردين الذين نشروا قائمة بأسماء متلقي اللقاح الذين تبين أن الضاهر من بينهم ولهذا يدافع عنهم.

وكتب حساب:

dodo_osm@

دمرونا وفجرونا ونهبونا وسرقونا وآخر شي سرقوا اللقاح.. وقحين وظالمين لا دين ولا كرامة عندهم #كورونا #لبنان #NoWasta.

وقال صحافي فرنسي يعمل مراسلا في لبنان:

JustineBabin@

يمكن للبنك الدولي تعليق تمويله للقاح لبنان إذا لم يتم احترام شروط الاتفاقية مع المنظمة. يجب أن يكون توزيعها “عادلا ومنصفا” دون رعاية وامتيازات #nowasta.

واعتبر معلق:

dargham@

مستوى النواب اللبنانيين متدنّ جدا! وصلت درجة وقاحتهم إلى دفع ربما البنك الدولي إلى تعليق تمويل كلفة اللقاحات المخصصة للبنانيين لأنهم لم يحترموا النظام المتبع لدى المؤسسة، وبعدما كانوا السبب بتجويع اللبنانيين حاليا هم يشكلون خطرا على حياة الشعب! تفوا على هيك دولة. #NoWasta #لبنان

وقالت مغردة:

NicoleHajal@

هالسلطة الفاسدة والبلا مسؤولية والبلا أخلاق اللي قررت ما تلتزم بالإجراءات وأعطت اللقاح لنواب وموظفين فوق الـ75 رغم التحذيرات الجدية، وضعت حياتنا كلنا كلبنانيين وحياة أهلنا بخطر إذا فعلا قرر البنك الدولي يوقف يساعد لبنان باللقاحات. #NoWasta

وتمّ تلقيح 17 ألف شخص منذ وصول الدفعة الأولى من اللقاحات. وسجّل لبنان منذ مطلع العام معدلات إصابات ووفيات قياسية بوباء كوفيد – 19، وبلغ إجمالي الحالات 355056 إصابة بينها 4340 وفاة على الأقل منذ بدء انتشار الوباء في البلاد قبل عام.

19