النواب والرئاسة في ليبيا يدينان هجوم تازربو

الهجوم على مركز شرطة واحة تازربو أسفر عن مقتل تسعة من المدنيين وأفراد الشرطة وإصابة 15 شخصا وخطف قرابة 20 آخرين.
الأحد 2018/11/25
هجمات متعددة لداعش على بلدات ليبية

بنغازي (ليبيا) - أدان مجلس النواب المنتخب والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المدعوم دوليا، الهجوم الذي تعرض له مركز شرطة بواحة تازربو جنوب شرق ليبيا الجمعة، ووصفاه بـ”الإرهابي”.

وصرح المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب فتحي عبدالكريم المريمي السبت، بأن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح دعا الجهات العسكرية والأمنية إلى القبض على هؤلاء الذين قاموا بهذا العمل الإرهابي وتقديمهم للعدالة، لينالوا عقوبتهم.

وأسفر الهجوم الذي تعرض له مركز شرطة بواحة تازربو عن مقتل تسعة من المدنيين وأفراد الشرطة وإصابة 15 شخصا وخطف قرابة 20 آخرين، على رأسهم عميد بلدية تازربو المكلف محمد بوخيرالله.

وقال الناطق باسم منطقة الكفرة العسكرية مفتاح بوزيد، إن الهجوم نفذه تنظيم داعش. وأشار مصدر عسكري لرويترز إلى أن المهاجمين سيطروا على نقطة الشرطة في بلدة تازربو شمالي الكُفرة حيث تمكن السكان من طردهم.

وأوضح المصدر أنه من المعتقد أن المهاجمين ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت تازربو نقطة استراحة للسائحين خلال رحلات تخييم في الصحراء قبل انزلاق البلاد إلى الفوضى في العام 2011. وتخضع تازربو إلى سيطرة القوات التي يقودها الرجل القوي في الشرق المشير خليفة حفتر. وهذا الهجوم هو الثاني في أقلّ من شهر ضد قوات حفتر، بعد هجوم أّول تبناه تنظيم داعش وأدّى إلى مقتل خمسة أشخاص على الأقل في 29 أكتوبر الماضي في منطقة الجفرة (وسط).

وشنّ تنظيم الدولة الإسلامية هجمات متعددة على بلدات في جنوب ليبيا منذ انسحابه إلى الصحراء بعد خسارته مدينة سرت الساحلية معقله الرئيسي عام 2016.

ومنذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي ومقتله في العام 2011، لا تزال ليبيا غارفة في فوضى أمنية وسياسية وتتنازع السلطة فيها مجموعات مسلحة وقوى سياسية متناحرة.

2