النيابة السعودية تطالب بإعدام مساعد القرضاوي

توجيه 37 تهمة ضد سلمان العودة لارتباطه بعلاقات مشبوهة وانضمامه لجماعة الإخوان المسلمين المصنفة كتنظيم إرهابي.
الأربعاء 2018/09/05
إحياء الفتنة العمياء

الرياض - طالب المدعي العام بالنيابة العامة السعودية في محاكمة سلمان العودة مساعد رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بالحكم عليه بالإعدام “بالقتل تعزيرا“.

ووجهت النيابة العامة أمام المحكمة الجزائية المتخصصة والتي عقدت الثلاثاء بمثول المدعى عليه وبحضور أربعة أشخاص من ذويه وحضور ممثلين عن وسائل الإعلام المحلية، 37 تهمة ضده.

وذكرت صحيفة “عكاظ” السعودية أن أولى جلسات محاكمة سلمان العودة الذي يشغل منصب مساعد الأمين للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين “المصنف ككيان إرهابي”، كشفت عن ارتباطه بعلاقات مشبوهة وزيارات واتصالات مع أمير قطر السابق.

وتم اتهامه في الجلسة بانضمامه لجماعة الإخوان المسلمين المصنفة كتنظيم إرهابي، وعقده لقاءات ومؤتمرات داخل وخارج المملكة لتحقيق أجندة تنظيم الإخوان ضد الوطن وحكامه، ودعمه مالياً لمنتدى ما يسمى “ملتقى النهضة”، الداعم للثورات في الوطن العربي ومن بينها السعودية بهدف تغيير نظام الحكم.

كما وجهت للمدعى عليه اتهامات بسعيه المتكرر لزعزعة بناء الوطن، وإحياء الفتنة العمياء، وتأليب المجتمع على الحكام، وإثارة القلاقل، والارتباط بشخصيات وتنظيمات وعقد اللقاءات والمؤتمرات داخل وخارج المملكة لتحقيق أجندة تنظيم جماعة الإخوان المسلمين. ودعوته للتغيير في الحكومة السعودية، والدعوة للخلافة في الوطن العربي.

كما اتهم بدعوته وتحريضه للزج بالمملكة في الثورات الداخلية ودعم الثورات في البلاد العربية من خلال ترويجه لمقاطع تدعم الثورات، واستثماره الوقت في التركيز على جوانب البلاد والوطن العربي ودعم الثورات والانشقاقات والصمود ضد الحكومات.

كما اتهم العودة بالانضواء تحت قيادة يوسف القرضاوي أحد المصنفين على قائمة الإرهاب.

3