النيجر توجه ضربة لمتشددي بوكوحرام

مقتل 75 من متشددي بوكو حرام في عمليات أمنية بالمنطقة التي تتلاقى فيها حدود النيجر ونيجيريا وتشاد.
الخميس 2020/05/14
تقدّم بقوة

نيامي – ردت النيجر على هجمات جماعة بوكوحرام المتشددة بعمليات عسكرية أسفرت عن مقتل العشرات من المتطرفين في أحدث محاولات لإضعاف الجماعة التي أرهقت الجيوش الوطنية في كل من تشاد والنيجر ونيجيريا.

وقالت وزارة الدفاع في النيجر إن قواتها وقوات متحالفة معها من دول مجاورة قتلت 75 من متشددي بوكو حرام في عمليات أمنية في وقت سابق من هذا الأسبوع في المنطقة التي تتلاقى فيها حدود النيجر ونيجيريا وتشاد.

وظهرت جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة في شمال شرق نيجيريا في عام 2009 واستمر نشاطها وكثيرا ما تمتد هجماتها إلى داخل تشاد والنيجر والكاميرون.

وقالت الوزارة في بيان صدر مساء الثلاثاء إن العمليات التي نُفذت الأثنين جاءت في أعقاب سلسلة هجمات شنتها بوكوحرام على مواقع عسكرية قرب بلدة ديفا على الحدود الجنوبية الشرقية للنيجر.

وقالت إن 25 مسلحا سقطوا في قتال على مسافة 75 كيلومترا من ديفا وقُتل 50 آخرون في ضربات جوية وبالمدفعية شنتها قوات متحالفة من النيجر وتشاد ونيجيريا في منطقة بحيرة تشاد.

وقالت إن القوات صادرت أسلحة ودمرت قاعدة لوجيستية يستخدمها المتشددون.

وكثفت الحركة المتشددة منذ فترة من هجماتها على القوات التشادية والنيجرية التي تشارك في عمليات ضدها وذلك بهدف إرغامها على الانسحاب من هذه العمليات.

ويوم 3 مايو، دار قتال عنيف بين الجيش النيجري ومقاتلين جهاديين قرب جسر دوتشي الذي يربط النيجر ونيجيريا جنوب مدينة ديفا. وقتل إثر ذلك جنديان نيجريان وجرح ثلاثة آخرون، وفق حصيلة أعلنتها وزارة الدفاع.

وفي فيديو دعائي نشره تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا المنشق عن بوكو حرام، يظهر متمرّدون يُسيطرون على عربات وشحنات أسلحة، وسط إطلاق نار كثيف من أسلحة آليّة مصدره معسكر للجيش النيجري.

وأدى النزاع مع جهاديي بوكو حرام وتنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا إلى مقتل أكثر من 36 ألف شخص منذ 2009 في شمال شرق نيجيريا ونزوح نحو مليوني شخص عن منازلهم.

5