"النيل الدولية" قناة حكومية لإسماع صوت مصر بالإنكليزية

الثلاثاء 2013/09/03
الإعلام المصري متهم بأنه إعلام غير مؤثر ولا يصل إلى الجمهور

بدأت قناة النيل الدولية التابعة للتليفزيون الرسمي في مصر الأحد بثها المباشر إلى قارة أميركا الشمالية في محاولة على ما يبدو لإيصال صوت الحكومة المصرية إلى الولايات المتحدة الأميركية وتكوين رأي عام في الداخل الأميركي.

وقالت القناة الناطقة بالإنكليزية في بيان إنها «بداية من اليوم الأول من سبتمبر بدأت بث برامجها على القمر الصناعي جالكسي 19 الذي يغطي قارة أميركا الشمالية بالكامل». ولا يعد استقبال قنوات الأقمار الصناعية الأكثر شيوعا في أميركا الشمالية التي تعتمد بالأساس على قنوات «الكابل».

وتعد قناة النيل الدولية واحدة من 12 قناة مملوكة للإعلام الرسمي الفضائي الذي بدأ البث في 31 مايو 1998 تحت اسم «قنوات النيل المتخصصة» ويطلق عليه حاليا «شبكة تليفزيون النيل».

ويحرص الإعلام الرسمي المصري منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في الثالث من يوليو على مخاطبة العالم الخارجي الذي ينتقد ما حدث في مصر ويعتبره إنقلابا عسكريا بينما تشدد الحكومة المصرية الجديدة على اعتباره «ثورة ثانية».

وتضع كل قنوات التليفزيون الحكومي على جانب شاشتها العلوي منذ عزل الرئيس السابق مرسي شعار «الحرب على الإرهاب» بالعربية والإنكليزية رغم كونها جميعا موجهة إلى المشاهد المصري عدا القناة «الفضائية المصرية» التي يشاهد بثها المصريون المقيمون في أوروبا وأميركا وأستراليا.

وكانت شبكة الجزيرة القطرية أطلقت قناة خاصة بعنوان «الجزيرة أميركا» في 20 أغسطس الماضي تتخذ من مدينة نيويورك الأميركية مقرا لها وتبث عبر «الكابل» لتقدم للجمهور الأميركي خدمات خبرية عما يجري في العالم العربي.

ولجأ عدد من القنوات المصرية الخاصة مؤخرا إلى ترجمة المحتوى العربي الذي تقدمه بطرق مختلفة حيث لجأ بعضها إلى تخصيص قنوات تقدم نفس المحتوى العربي باللغة الإنكليزية بينما اعتمد بعضها أسلوب عرض مواد مترجمة أو مجهزة بلغات غير العربية لجمهورها. وقوبل المحتوى غير العربي الذي قدمه التليفزيون الرسمي والقنوات المصرية الخاصة بانتقادات واسعة من جانب خبراء وأكاديميين وإعلاميين كونه إما غير مهني أو غير مقنع وإما غير مؤثر ولا يصل إلى الجمهور المستهدف منه بالأساس.

وتبث الغالبية العظمى من القنوات المصرية عبر القمر الصناعي المصري «نايل سات» الذي يغطي معظم بلدان المنطقة العربية، لكن بثه لا يصل إلى أوروبا أو أميركا.

18