الهاتف المحمول في مهرجان للأفلام ببنغازي

الجمعة 2013/10/18
مهرجان بنغازي لفيلم الهاتف المحمول: صناعة نجوم من القاعدة الشعبية

بنغازي – باب جديد فتحه منظمو «مهرجان بنغازي لفيلم الهاتف المحمول» أمام المواهب الشابة لتقديم أعمالهم التي تم تصويرها بكاميرا هواتفهم المحمولة، أفلام تحمل رؤاهم وأفكارهم وتكون بداية للدخول نحو عالم صناعة الأفلام السينمائية.

المهرجان يقام بمدينة بنغازي في الفترة من 22 إلى 24 أكتوبر الجاري ضمن مشروع بنغازي عاصمة ثقافية الذي تشرف عليه وزارة الثقافة ومنظمات المجتمع المدني الليبيين، حيث يقول رئيس المهرجان المخرج فتحي داود: «فكرة المهرجان عالمية وحديثة جاءت نتيجة تطور الفنون بشكل عام واستخدام الصورة والصوت بشكل خاص. ولهذا حاولنا مجاراة الآخرين للاستفادة من الخبرات ومعرفة المواهب وإنتاج الناس العاديين بأدنى التكاليف، حتى نستطيع صناعة نجوم من القاعدة الشعبية وإعدادهم وصقلهم ليكونوا نواة للغد».


كسب الجولة


لا شك أن «الموبايل» أحدث ثورة في حياة الناس بتقنياته المتطورة، فمن تصوير تفاصيل حياتنا اليومية إلى المشاركة في نقل أحداث الربيع العربي، ونشر الفيديوهات والصور عبر «الفيسبوك» و»اليوتيوب» فأصبح حاملو «الموبايلات» ذات الكاميرا من الشباب منافسين خطيرين وأكثر تأثيرا من الإعلام الرسمي؛ لأنهم يعملون «دون رقابة» بعكس الوسائل الرسمية، ويمكنهم تصوير أي شيء وبثه «بلا ضوابط أو محاذير». من هنا قررت إدارة المهرجان كما يقول داود: «أن تكون الأفكار حرة وللمتقدم مطلق الحرية في اختيار العمل المراد تقديمه»، وأضاف داود: «كمية الأفلام التي وردت إلينا مقارنة بالظروف الصعبة التي تمر بها ليبيا مقبولة، ولكن المفاجأة أنها من كل أنحاء ليبيا من مدينة: جالو وأوجله ونالوت وسبها والخمس وغيرها، وملاحظتي على هذه الأفلام أن هناك أفلاما يمكنني وصفها بالمفاجأة، ومما لا شك فيه أن بلادنا عامرة بالمواهب الخلاقة».


ثورة سينمائية


«مهرجان بنغازي لفيلم الهاتف المحمول» في دورته الأولى يحمل الكثير من الطموحات المستقبلية، حيث قال رئيس المهرجان: «لقد قررنا أن يكون المهرجان هذا العام ليبيـّا، ولكن طموحنا في المستقبل أن يتحول هذا المهرجان إلى مهرجان عربي ثم دولي. اليوم قررنا اكتساب الخبرات ومن ثمّ نرتقي بالمهرجان إلى عوالم أخرى لنجلب الخبرة لشبابنا. وهذا هدفنا الحقيقي إنتاج ثقافة حقيقية تساهم في إرساء قواعد صناعة الأفلام في بلدنا. ولتكون المشاركة أوسع وللجميع فقد تم تكليف فني مونتاج للمشاركين لعمل مونتاج الأفلام المشاركة».

يقبل المهرجان فقط الأفلام المصورة باستخدام جهاز الموبايل: «أي نوع من الهواتف الذكية التي تحمل كاميرا تصوير»، وعلى المشارك تحديد «موديل» الجهاز الذي استخدمه للتصوير في استمارة التقدم للمهرجان، وكل الأفلام المصورة بوسائط أو كاميرات بخلاف هذا سيتم استبعادها، ويقبل المهرجان الأفلام التسجيلية والروائية القصيرة سواء كانت أفلاما من لقطة واحدة أو لقطات عدة، والحدّ الأقصى لمدة الفيلم لا تتجاوز 5 دقائق ولا يوجد حد أدنى للمدة.

كما يسمح لصناع الأفلام أن يستخدموا أي تقنية مونتاج سواء على هواتفهم أم على جهاز الكمبيوتر، ويحتفظ المهرجان بالحق في استبعاد أي فيلم يتجاوز المدة المسموح بها أو يحتوي على مشاكل تقنية في الصوت والصورة بشكل يعوق عرضه على موقع المهرجان، أو إن كان يحتوي على مادة مسيئة أو عنصرية أو أي فيديوهات لا تمت إلى المهرجان بصلة.

16